لقن المنتخب البرازيلي نظيره الفرنسي درسا في فنون كرة القدم بعدما قلب تأخره صفر/ 1 أمام منتخب الديوك الفرنسية لتحقيق فوز مستحق 3/ 1 في المباراة الودية التي جرت بينهما اليوم الخميس.

واتسمت المباراة بالإثارة والتشويق على مدار شوطيها استمتعت بها الجماهير التي احتشدت في مدرجات ملعب دي فرانس بالعاصمة الفرنسية باريس.

وفي الوقت الذي تقاسم الفريقان السيطرة في الشوط الأول، إلا أن الشوط الثاني شهد سيطرة شبه تامة من جانب المنتخب البرازيلي.

وبادر منتخب فرنسا بالتسجيل في الدقيقة 22 عبر مدافعه رافاييل فاران بضربة رأس متقنة، قبل أن يتعادل أوسكار لمصلحة البرازيل في الدقيقة 40 لينتهي الشوط الأول بالتعادل بهدف لكل منهما.

وتواصلت الإثارة في الشوط الثاني، بعدما أضاف نيمار دا سيلفا الهدف الثاني لمنتخب البرازيل في الدقيقة 57، ليسجل نجم برشلونة الأسباني هدفه الثالث والأربعين خلال مسيرته مع منتخب السامبا، في ظل سعيه للتفوق على بيليه اسطورة كرة القدم في العالم الذي يحمل لقب الهداف التاريخي لمنتخب البرازيل.

وبينما كثف منتخب فرنسا من هجماته بغية إدراك التعادل، أطلق لويس جوستافو رصاصة الرحمة على الجماهير الفرنسية التي كانت تأمل في تعديل النتيجة بعدما سجل الهدف الثالث لمنتخب البرازيل في الدقيقة 69 بضربة رأس رائعة.

ورد المنتخب البرازيلي بتلك النتيجة اعتباره من خسارته المذلة بثلاثية بيضاء أمام نظيره الفرنسي على نفس الملعب في المباراة النهائية لبطولة كأس العالم عام 1998، ليلحق الخسارة الأولى بمنتخب الديوك منذ مشاركته في بطولة كأس العالم الماضية.

وأوقف منتخب البرازيل بذلك قطار انتصارات المنتخب الفرنسي الذي فاز في مبارياته الستة الأخيرة منذ خسارته صفر/ 1 أمام ألمانيا في دور الثمانية بالمونديال الأخير الذي أقيم بالبرازيل العام الماضي.

كما واصل منتخب السامبا تألقه اللافت تحت قيادة مديره الفني دونجا، الذي عاد لتدريب الفريق للمرة الثانية خلفا للمدرب السابق لويز فيليبي سكولاري بعدما حقق انتصاره السابع على التوالي.

وشهدت المباراة الظهور الأول للاعب الجزائري الأصل نبيل فقير بقميص المنتخب الفرنسي.

وتأتي تلك المباراة في إطار استعدادات منتخب فرنسا لاستضافة نهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) في العام المقبل، فيما يستعد المنتخب البرازيلي للمشاركة في بطولة أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) في الصيف القادم.

Advertisements