طالب الحارس الثاني لشبيبة القبائل نبيل مازاري، من إدارة الفريق فسخ عقده وتسليمه وثائق التسريح، وذلك بسبب ما وصفه بالتهميش المقصود الذي طاله، موضحا في تصريح صحفي بأن تهميشه لم يقتصر على تواجده في دكة البدلاء على مدار الموسم فقط، بل امتد إلى حرمانه من حقوقه المالية.
وقال مازاري بأنه لم يستفد من كامل مستحقاته رغم احتجاجاته المتكررة، مضيفا بأن الإدارة لا ترغب في الاستماع إليه، بخصوص تسوية وضعيته المالية، ما جعله يطالب بتسريحه وتمكينه من تغيير الأجواء في الميركاتو الشتوي.
على صعيد آخر جدد أمس الرئيس حناشي التزاماته بصرف كامل المستحقات العالقة قبل الكلاسيكو، موضحا للقناة الإذاعية الثانية أن الإدارة تقدمت بطلب للرابطة المحترفة لكرة القدم، من أجل تأجيل المقابلة مع مولودية الجزائر إلى يوم 17 أكتوبر عوض يوم 15 منه كما كانت مقررة، وذلك بسبب مشاركة لاعبين اثنين مع الخضر في المباراتين الوديتين أمام غينيا والسينغال، وهما زيتي والحارس دوخة بالإضافة إلى البوركينابي مالو المتواجد مع منتخب بلاده في تربص تحضيري.