قيمة المنتخب الجزائري تصل إلى 250 مليون أورو

  • 11 يناير 2016
  • لا يوجد

ارتفعت أسهم اللاعبين الدوليين المنتخب لأعلى سقف لها في بورصة التحويلات الشتوية الجارية وفاقت كل التوقعات، حيث أن قيمة 6 لاعبين من أهم العناصر الوطنية المتألقة تجاوزت 170 مليون أورو، هذا بدون احتساب بقية التعداد.

ويوحي هذا الرقم الكبير الذي تحصلنا عليه من تقارير صحافية انجليزية صادرة عن مؤسسات إعلامية كبيرة، على ارتفاع معتبر في قيمة محاربي الصحراء خلال الميركاتو الجاري لم يشهده حتى جيل أم درمان الذي يعد أكثر شهرة ما بين الأجيال التي مرت على المنتخب الوطني.

وساهم نجم نادي ليستر سيتي الانجليزي، رياض محرز، بدرجة كبيرة في هذه الموازنة بفضل تألقه في مرحلة الذهاب للدوري الانجليزي الممتاز والدور الأساسي الذي لعبه في إنهاء فريقه النصف الأول للبطولة في المقدمة مناصفة مع نادي أرسنال، وهو يحتل المركز الرابع في جدول ترتيب الهدافين برصيد 13 هدفا خلف زميله فاردي الأول بهدفين فقط. إن هذه المعطيات أدت إلى تهافت عدة أندية عالمية عليه على غرار مانشستر يونايتد وتوتنهام اللذان أظهرا استعداد لاستثمار ما يفوق 40 مليون أورو، مقابل التعاقد مع محرز وهو مائة أضعاف المبلغ الذي انتقل به من نادي لوهافر قبل سنتين 400 ألف أورو.

كما كان لهداف المنتخب ونادي سبورتيغ ليشبونة البرتغالي، إسلام سليماني، ثقله في وصول الخضر إلى هذه الدرجة الرفيعة، بعد ما سجل سعره في سوق التحويلات قفزة نوعية بفضل العرض القادم من نادي كريستال بالاص الانجليزي، الذي أبدى استعداده لضخ 30 مليون أور لشراء وثيقة الخروج من النادي البرتغالي، مع العلم أن فريق لشبونة انتدب سليماني من شباب بلوزداد بثمن زهيد جدا 300 ألف أورو، بالرغم ذلك فإن إدارته لم تقبل بهذا العرض لتوقعها أن قلب هجوم نادي شباب بلوزداد يستحق أكثر، وستبقي به إلى غاية نهاية الموسم الجاري، لأنها تدرك أن قيمته سوف ترتفع أكثر مع نهاية الموسم الجاري.

وفي سياق متصل، مازال “سفيان فغولي” يصنع الفارق بين لاعبي المنتخب الوطني في ظل اهتمام أندية كبيرة باستقدامه، خاصة نادي انتر ميلانو الإيطالي الذي دخل معه في مفاوضات متقدمة ويريده مع النيراتزوري في الموسم المقبل مهما كان الثمن، مع العلم أن وثيقة تسريحه من فالنسيا الاسباني كانت تساوي 25 مليون أورو، إلا أن الأمر الآن تغير وأصبح بإمكان اللاعب تغيير الأجواء بحرية دون أن يستفيد الفريق الأندلسي من أي فلس في صفقته.

إلى ذلك، يبقى ياسين إبراهيمي أغلى لاعب في المنتخب الوطني ووثيقة تسريحه من نادي بورتو البرتغالي تساوي 50 مليون أورو، ومن المرتقب أن يغير الأجواء مع نهاية الموسم الجاري ليلتحق بناد ثري يملك هذه الإمكانيات المادية، وقد تكون وجهته القادمة إلى تشيلسي الانجليزي أو باريس سان جرمان الفرنسي.

إضافة إلى ذلك، هناك اللاعبان نبيل بن طالب وفوزي غلام اللذان يفضلان الاستقرار حاليا مع فريقيهما توتنهام الانجليزي ونابولي الايطالي على التوالي، ولم يشهد الميركاتو حركية بشأنهما، عكس بداية الموسم الذي وصلت فيه قيمتهما إلى 15 مليون أورو.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الأرقام تتعلق بستة لاعبين فقط من محاربي الصحراء وإذا أصفنا لهم البقية فإن القيمة الإجمالية للمنتخب الوطني في بورصة التحويلات ستفوق 250 مليون أور.