غلام اساسي مع نابولي المتعادل مع ميلان و يفشل في استعادة صدارة الكالتشيو

  • 22 فبراير 2016
  • لا يوجد

فشل نابولي في استغلال تعثر يوفنتوس واستعادة الصدارة من جديد بسقوطه في فخ التعادل الإيجابي مع مضيفه الميلان بهدف لكل فريق في ختام مباريات الجولة رقم 26 للكالتشيو.

تقدم إنسيني لنابولي في الدقيقة 39، قبل أن يتعادل للميلان بونافينتورا في الدقيقة 44، ليرتفع رصيد نابولي إلى النقطة 57 في المركز الثاني فيما ارتفع رصيد الميلان للنقطة 44 في المركز السادس.

المدرب ساري المدير الفني لنابولي اعتمد على طريقته المفضلة 4-3-3 دافعاً بتشكيلته الطبيعية والمعتادة دون اي مفاجأت بوجود الثلاثي هيجواين وإنسيني وكاييخون في المقدمة، فيما واصل المدرب ميهالوفيتش المدير الفني للميلان اعتماده على طريقة 4-4-2 بوجود الثنائي باكا ونيانج في الأمام.

تعثر يوفنتوس يوم الجمعة بالتعادل مع بولونيا كان له تأُثير كبير على المباراة منذ دقيقتها الأولى، فحاول نابولي مبكراً تسجيل هدف وضغط على لاعبي الميلان في كل أنحاء الملعب مع تشجيع جنوني من الجماهير المحتشدة في ملعب سان باولو لتحميس اللاعبين ودفعهم للأمام.

ظلت الكرة بحوزة لاعبي نابولي معظم الفترات وكان اللعب معظم الأوقات في منتصف ملعب الميلان، ولكن لاعبي الأخير حافظوا على تمركزهم الجيد وتركيزهم العالي ولم يتركوا الفرصة للاعبي نابولي لترجمة سيطرتهم لأهداف وحاولوا تهديد مرمى نابولي من خلال الهجمات المرتدة ولكن ظل مرمى الحارس ريينا بعيداً عن الخطورة.

بعد مرور 39 ينجح اللاعب إنسيني في فك شفرة دفاعات الميلان بتسجيل هدف التقدم لنابولي بعدما اصطدمت تسديدته بالمدافع أباتي وغيرت اتجاها نحو شباك الحارس دوناروما، لتشتعل مدرجات ملعب سان باولو باقتراب عودة الصدارة من جديد واستمرار حلم السكوديتو.

في الدقيقة 44 جاء الرد المفاجيء من بونافينتور أحد أفضل لاعبي الميلان منذ بداية الموسم بتسجيل هدف التعادل ليعيد الأمور لنقطة البداية.

طالع  فيغولي مطلوب في شوارع اسطمبول : " بحث عن مفقود "

مرت الدقائق المتبقية دون جديد ليطلق الحكم لوكا بانتي صافرته معلناً نهاية الشوط بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

الشوط الثاني بدأ بنفس التشكيلة التي خاض بها الفريقان الشوط الأول في ظل رغبة كلا المدربين في تأجيل تبديلاتهما بعض الشيء.

حاول نادي نابولي مع بداية الشوط فرض حصار كبير على لاعبي الميلان عند منطقة الجزاء لتسهيل عملية تسجيل هدف ثاني يحقق الفوز ولكن لاعبي الميلان واصلوا تقديم مباراة رائعة على الصعيد الخططي بالتمركز بشكل صحيح والتركيز في قطع الكرات في التوقيت المناسب.

مع وصول الشوط الثاني لمنتصفه بدأ التوتر يظهر بوضوح على اداء لاعبي نابولي فأصبح التسرع وعدم التركيز هو السمة الأساسية للأداء مما ساعد كثيراً لاعبي الميلان في تطبيق طريقتهم الدفاعية والاكتفاء بالاعتماد على الهجمات المرتدة.

مرت الدقائق المتبقية دون أي جديد ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية المباراة بالتعادل الإيجابي بدون أهداف.

Advertisements

التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق