انتقم العين (الزعيم) من ناساف قرشي الذي كبّده تعادله الوحيد في دور المجموعات من دوري أبطال آسيا، فتخطاه بنتيجة 2-0 ليلحق بالجيش القطري، متصدر المجموعة الثالثة، إلى دور الـ16.
وصعد الزعيم من المركز الثاني في المجموعة بعد تعادله عند النقطة الـ10 مع الجيش، إلا أن الصدارة ذهبت للفريق القطري بفضل المواجهات المباشرة بينهما.
وسجل للزعيم في استاد هزاع بن زايد بالعين دانيلو اسبريا بالدقيقة الـ38، وإسماعيل أحمد بالدقيقة الـ89.
وحقق العين شوطا أولا بنفسجيا في الأداء والنتيجة منذ الثانية الـ16، وذلك حين أساء المدافع الأوزبكي تمرير الكرة، ليمررها عمر عبدالرحمن “عموريإلى ديانفريس دوجلاس، والذي وضعها في الشباك الخارجية، ليهدر لي ميونج جو هدفين محققين بعد ذلك، فبالدقيقة الـ5، تلاعب بالمدافعين على مشارف قوس منطقة الجزاء ليضعها سهلةً، كما لم يجد استغلال عرضيةً بالدقيقة الـ18 من دانيلو اسبريا، ليسددها هينةً أيضا بيد الحارس.
واعتمد الزعيم التسديد من بعد، فكاد عموري أن يباغت المرمى بتسديدةٍ بعيدةٍ بالدقيقة الـ35، وعانى إلدوربيك سويونوف في صد قذيفتين من فيليبي باستوس بالدقيقتين الـ45 والـ47، كما جرّب اسبريا حظه بتسديدةٍ قويةٍ عبرت بجانب القائم بالدقيقة الـ41، إلا أن لمسةً ذكيةً من عموري بالدقيقة الـ38 تكفّلت بالإتيان بالهدف، إذ تخلّص اسبريا من رقابة أليانازوف أزامات ليلحق بالتمريرة، ويضعها بزاوية المرمى معلنا التقدم.
وضغط الزعيم بلا هوادةٍ مع بداية الشوط الثاني، فتصدى الحارس الأوزبكي لقذيفةٍ قويةٍ من محمد عبدالرحمن عجب” بالدقيقة الـ50، بينما تدخّل إركين بايدولاييف ليمنع تسديدةً قريبةً من دوجلاس بالدقيقة الـ52، بينما تدخل شكرات مخمدييف أيضا بجسده في الدقيقة الـ60 لصد فرصةً محققةً لعجب، فيما ظل على الجانب الآخر مرمى خالد عيسى في مأمنٍ من هجمات الضيوف الخطيرة رغم انقضاء ساعةً كاملة.
واستمر ضغط العين، وكاد محمد أحمد الذي هرب بالكرة أن يفعل شيئا لولا أنه وضعها بالشباك الخارجية، بينما مرّت تسديدةً ذكيةً لعجب ملاصقةً للقائم بالدقيقة الـ74، ليعاقبه عبدكسليكوف بوبير بكرةٍ مباغتةٍ للغايةٍ بالدقيقة الـ75 ارتطمت في العارضة، ليقدّم إبراهيما دياكيه لقطةً ثمينةً بالدقيقة الـ88 بتسديدةٍ جانبيةٍ تصدى لها الحارس بصعوبةٍ، ليعكس إسماعيل أحمد الركنية الأخيرة برأسه في الشباك بالدقيقة الـ89 مضاعفا الفارق.