ريال مدريد وأتلتيكو في مقارنة بالأرقام قبل نهائي دوري أبطال أوروبا

  • 25 مايو 2016
  • لا يوجد

ستتوجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة السبت المقبل نحو المدينة الإيطالية ميلانو، والتي ستستضيف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بين عملاقي العاصمة الإسبانية ريال مدريد ونظيره أتلتيكو على ملعب سان سيرو.

ونسلط لكم الضوء في هذا التقرير على خطي هجوم الفريقين وذلك من خلال مقارنة إحصائية بالأرقام، حيث سنتناول ثلاثي الخط الأمامي للفريق الملكي (كريستيانو رونالدو وكريم بنزيمة وجاريث بيل) وثلاثي الخط الأمامي للروخي بلانكوس (أنطوان جريزمان وفيرناندو توريس وأنخيل كوريا).

هجوم ريال مدريد

لا يختلف أحد على القوة الهجومية التي يمتلكها ريال مدريد والمتمثلة في ثلاثي “بي بي سي” بقيادة الدون البرتغالي رونالدو، وذلك بحسب الأرقام والإحصائيات مقارنة بكبار القارة الأوروبية، حيث تمكنت كتيبة الميرنجي من تسجيل 110 أهداف في منافسات الدوري الإسباني، إضافة لـ 17 هدفا في دوري الأبطال، أي بمجموع 127 هدفاً في البطولتين خلال الموسم الحالي.

كريستيانو رونالدو:

النجم البرتغالي برهن للجميع أنه ما زال ورقة هجومية مرعبة للخصوم من خلال تخطيه حاجز الـ 50 هدفا خلال 6 مواسم متتالية، رغم وصوله لسن الثلاثين، بعد تصدره لصدارة هدافي دوري الأبطال برصيد 16 هدفا، وصراعه على لقب البيتشيشي حتى الجولة الأخيرة مسجلا 35 هدفاً، أي بمجموع 51 هدفا للموسم الحالي.

وبعيدا عن الأرقام المرعبة لنجم هجوم ريال مدريد، فإن الدولي البرتغالي يمتلك قدرات بدنية عالية تجعل مهمة إيقافه شبه مستحيلة، مما يدفع الفريق الخصم لتفريغ أكثر من لاعب للحد من خطورته.

كريم بنزيمة:

رغم تغيب المهاجم الفرنسي عن العديد من مباريات الموسم إلا أنه تمكن من تسجيل 28 هدفا هذا الموسم، محرزا 24 هدفا في الدوري الإسباني و4 أهداف في منافسات الأبطال، حيث يعد بنزيمة عنصرا مهما لدى مخططات الفريق الملكي، لدوره الكبير في جذب الدفاعات وتحرير زميله البرتغالي، بالإضافة لتمريراته الحاسمة وتحركاته داخل منطقة الخصوم.

جاريث بيل:

رغم أن النجم الويلزي لم يسجل سوى 19 هدفا، جميعها كانت في الدوري الإسباني، إلا أنه كان حاسما في العديد من المباريات التي خاضها الفريق الملكي، وخصوصا بغياب زميليه رونالدو وبنزيمة.

هجوم أتلتيكو مدريد

رغم أن كتيبة المدرب سيميوني تعتمد بشكل كبير على الاداء التكتيكي والصلابة الدفاعية، لكن هذا الأمر لن يقلل من أهمية الخط الهجومي للفريق العاصمي، الذي يعتبر من أفضل الفرق في استغلال الكرات المرتدة التي حسمت له الانتصار في العديد من المباريات، مسجلا 16 هدفا في دوري الأبطال و63 هدفا في الليجا.

 

رغم أن كتيبة المدرب سيميوني تعتمد بشكل كبير على الاداء التكتيكي والصلابة الدفاعية، لكن هذا الأمر لن يقلل من أهمية الخط الهجومي للفريق العاصمي، الذي يعتبر من أفضل الفرق في استغلال الكرات المرتدة التي حسمت له الانتصار في العديد من المباريات، مسجلا 16 هدفا في دوري الأبطال و63 هدفا في الليجا.

أنطوان جريزمان:

يعتبر النجم الفرنسي أخطر مهاجمي الروخي بلانكوس هذا الموسم بتسجيله 22 هدفا في الليجا أي ما يعادل ثلث أهداف الفريق و7 أهداف في دوري الأبطال، بالإضافة لروحه القتالية العالية وامتلاكه مهارات هجومية تمكنه من مقارعة كبار القارة الأوروبية.

أنخيل كوريا:

قد يكون الأرجنتيني خارج القائمة الأساسية التي ستواجه الريال، لكنه بالتأكيد سيكون أحد الحلول بالنسبة للمدرب الأرجنتيني في حال تأخره بالنتيجة، حيث سجل كوريا 5 أهداف في الليجا وهدف وحيد في الأبطال.

فيرناندو توريس:

النجم الإسباني المخضرم أحد أهم العناصر التي يعتمدها سيميوني لتطبيق مخططاته باللعب على الكرات المرتدة والانطلاقات السريعة من العمق، مستغلا سرعة توريس وقدرته البدنية التي تساعده في منح مساحة أكبر لجريزمان، رغم تسجيل النينو 11 هدفا فقط في الليجا وهدف وحيد في الأبطال.