أعلن الاتحاد الأميركي الترفيهي للمصارعة الحرة للمحترفين “WWE” عن عدم وجود أي نية لإيقاف المصارع الشهير بروك ليسنر، بعدما سقط في اختبار المنشطات خلال مشاركته في بطولة تابعة لاتحاد الفنون القتالية المختلطة “MMA”، وهو ما فسرته وسائل الإعلام بعدم رغبة الاتحاد في خسارة أحد أهم نجومه.

وكان ليسنر قد خضع لاختبارين خلال الشهرين الماضيين بعد انتصاره في نزال ضد المصارع مارك هانت، وجاءت نتائج التحليلات، التي أشرفت عليها وكالة مكافحة المنشطات الدولية وادا، إيجابية، وتورط اللاعب في تعاطي مواد محظوره قبل المنافسات.

ومن جانبه، أعلن اتحاد المصارعة الترفيهي في تصريحات نقلها موقع “تي أم زي” أن “ليسنر لن يتم التعامل معه كموهبة جديدة أو مصارع محترف لا يعمل إلا لـWWE، خاصة أنه يشارك في المنافسات بعقد جزئي، ولا يشارك إلا في منافسات معينة”.

ودائما ما تعتمد الشركة الأميركية على المصارع في نزالات “الدفع من أجل المشاهدة”، وخاصة أنه يسجل نسب متابعات عالية، ومن أشهر الوجوه التابعة للاتحاد في الوقت الحالي، بالإضافة إلى وجود عدد من الإصابات الهامة التي تمنع الشركة من فقدان المزيد من النجوم في الفترة المقبلة.

وأكدت التقارير أن ليسنر لن يتعرض لأي عقوبة من قبل “WWE”، وهو ما يعود إلى أن تعاطيه للمنشطات لن يغيّر كثيرا من نتائج المباريات، لأن معظم المواجهات تكون محسومة النتيجة قبل خوضها، وتسير حسب مع يضعه الفريق الإبداعي للاتحاد.

Advertisements