عادت الأندية الإنجليزية، الخميس، إلى مضمار التسابق للإستفادة من خدمات اللاعب الدولي الجزائري إسلام سليماني هذه الصائفة.

ويُبدى ناديان إنجليزيان رغبتيهما في جلب سليماني، كما ذكرته القناة التلفزيونية البريطانية “سكاي سبورتس” الخميس. دون أن تكشف عن هُوّيتيهما، سوى الإشارة إلى أنهما سيُشاركان في مسابقة رابطة أبطال أوروبا موسم 2016-2017.

ويعني هذا أن الناديين المعنيين بالأمر هما: إمّا البطل ليستر سيتي أو الوصيف أرسنال أو توتنهام صاحب الرتبة الثالثة أو مانشستر سيتي المتوقع رابعا في “البريمرليغ” موسم 2015-2016، وهي فرق ستُمّثل إنجلترا في رابطة أبطال أوروبا لنسخة 2016-2017.

وسبق للإعلام البريطاني ترديد أسماء هذه النوادي، في مضمار سباق ضم سليماني. فضلا عن فرق أخرى تنتمي إلى بطولة إنجلترا.

وبالموازاة مع ذلك، تتحدّث الصحافة البرتغالية عن تفاوض إدارة نادي سبورتينغ لشبونة مع نظيرتها من فيورنتينا الإيطالي، من أجل الإستفادة من خدمات المهاجم الدولي الألماني ماريو غوميز.

وأبدى “مناجير” غوميز ترحيبه بإنتقال موكّله إلى بطولة البرتغال، علما أن مدة عقد غوميز (31 سنة) مع فيورنتينا تنقضي صيف 2017، وتشترط إدارة النادي الإيطالي الحصول على مبلغ لا يقل عن 6 ملايين أورو نظير تسريح لاعبها الدولي الألماني.

ويعني نجاح مفاوضات إدارة سبورتينغ في جلب غوميز، ترك الدولي الجزائري سليماني يغادر الفريق، بعد 3 أعوام ارتدى خلالها زي الأخضر والأبيض.

ويرتبط المهاجم سليماني (28 سنة) مع السبورتينغ بعقد تنقضي مدته في الـ 30 من جوان 2020. علما أن الشرط الجزائي بقيمة 30 مليون أورو انقضت مدته بحر جوان الماضي، ما يعني أن مسيّري السبورتينغ بإمكانهم تسريح قنّاص “محاربي الصحراء” بأقل من هذا المبلغ.

وكان سليماني قد عبّر مؤخرا عن استيائه من جشع إدارة سبورتينغ لشبونة البرتغالي، بعد إصرارها على ضرورة تسديد مبلغ كبير (يدفعه النادي الذي يرغب في جلبه) للسماح للدولي الجزائري بالرحيل. مع الإشارة إلى أن إدارة شباب بلوزداد تركت سليماني يحترف بنادي الأخضر والأبيض بمبلغ مالي زهيد قدره 300 ألف أورو فقط.

Advertisements