فتح الصربي سينيسا ميهايلوفيتش، مدرب نادي تورينو الإيطالي، النار على سيلفيو بيرلسكوني، رئيس نادي إيه سي ميلان، مشيرًا إلى أنه دائمًا ما كان يتحدث في الأمور الفنية للفريق، أثناء إشرافه على تدريب الفريق الموسم الماضي.

وكان ميهايلوفيتش، تولى تدريب الفريق الموسم الماضي، لكنه أقيل من منصبه، قبل نهاية الموسم بشهر ونصف تقريبًا.

وقال ميهايلوفيتش، في تصريحات لصحيفة “لاجازيتا ديللو سبورت” الإيطالية اليوم الإثنين: “لم أشعر بالغضب نهائيًا، عندما تمت إقالتي، لكن القرار كان مفاجئًا لي، وكان محبطًا من دون شك”.

وأضاف: “تركت الميلان في مركز مؤهل للدوري الأوروبي، ووصلت معهم إلى نهائي كأس إيطاليا، وهو أمر يجعلني أشعر أني قدمت موسمًا جيدًا، وحققت المطلوب مني، حتى يومي الأخير مع الفريق”.

وتابع: “لم يتوقع أحد إقالتي نهائيًا. كانت كل الأمور تسير بشكل جيد، لكن الإدارة فجأة قررت تغيير كل الخطط”.

وعن إدارة النادي، قال: “علاقتي بجالياني كانت رائعة. بيرلوسكوني كان مشجعًا للفريق. كان دائمًا ما يتحدث عن الأمور الفنية، والأمور الداخلية للفريق. وحتى وإن كنت أنا من أضع الخطط والتشكيل، لكني دائمًا كنت أشعر أنه يريد أن يصبح مدرب الفريق”.

Advertisements