محمد أبوتريكة : الجزائر دولة غالية علي واحبها كثيراً على الصعيد الشخصي

  • 25 ديسمبر 2016
  • لا يوجد

أكد محمد أبوتريكة، نجم الكرة المصرية الأسبق، أنه اختار العزلة عقب اعتزاله كرة القدم في ديسمبر 2013 وعدم الحديث في أي أمور سياسية أو كروية وهو ما أثار غضب البعض منه.

وأوضح أبوتريكة في حوار تليفزيوني أنه فضل العزلة كي لا يشعر الجمهور بحزنه أو ضيقه نتيجة لمروره بظروف صعبة وخاصة مؤكداً أنه غاب لفترة طويلة عن النادي الأهلي بعد الاعتزال بسبب هذه العزلة.

وأشار أبوتريكة إلى أنه سعيد بحديث الجمهور عنه بشكل رائع حتى بعد اعتزاله موضحاً أن سعادته تزداد حين يجد حب الجماهير في كل الدول العربية.

وأضاف: “رفع قميص تضامناً مع غزة في بطولة أمم إفريقيا عام 2008 كان عن طريق الصدفة عندما شاهدت شيئا خاصا بفلسطين وكان لا يهمني التكريم وقتها”.

وأوضح أن علاقة مصر والجزائر تحسنت بعد مشكلة تصفيات مونديال 2010 مؤكداً أن الجزائر دولة غالية عليه ويحبها كثيراً على الصعيد الشخصي.

وأكد أنه يفكر في الاتجاه للتدريب خاصة أنه حصل على الرخص التدريبية قائلا: “حصلت على دورات معايشة في مجال الإدارة في أندية أوروبا” مشيرا إلى أن التدريب ليس لوغاريتمًا ويحتاج فقط توصيل الفكر بسهولة للاعبين.

وتابع: “عملت مع مدربين كبار كلاعب سواء البرتغالي مانويل جوزيه أو حسن شحاتة أو حسام البدري أو محمد يوسف وتأثرت بهم ولكنني في مجال التدريب أتمنى أن أكون بشخصيتي المستقلة”.

وأشار إلى أنه عندما كان لاعباً كان محمود الخطيب أسطورة الأهلي والكرة المصرية مثله الأعلى محلياً والفرنسي زين الدين زيدان قدوته ومثله الأعلى عالمياً لأنه يعشق لعبه وطريقة أدائه.

وأوضح أن منتخب مصر لديه فرصة كبيرة حالياً للتأهل لبطولة كأس العالم 2018 خاصة أنه يملك مجموعة مميزة من اللاعبين المحترفين في قارة أوروبا.

وكشف أبوتريكة نيته زيارة رمضان صبحي صانع ألعاب ستوك سيتي في إنجلترا بعدما زار محمد صلاح نجم روما الإيطالي ومحمد النني نجم آرسنال الإنجليزي موضحاً أن رمضان لاعب صغير السن ويحتاج للمساندة.

ورفض تريكة التعليق على انتقادات البعض له بخصوص اتجاهاته السياسية قائلاً: ” لن أدخل في مهاترات لن تجدي ولن تنفع مع أي شخص”.

واختتم أبوتريكة حواره مع نادر السيد حارس مرمى منتخب مصر الأسبق بأن نجليه سيف وأحمد سيتجهان لكرة القدم لأن لديهما كل المقومات لممارسة اللعبة.