باريس سان جيرمان يحقق فوزا عريضا 5 – 1 على اوليمبيك مارسيليا

  • 26 فبراير 2017
  • لا يوجد

تمكن باريس سان جيرمان من التلاعب بمضيفه مارسيليا وأهانه بخمسة أهداف مقابل هدف وحيد في المباراة التي أقيمت بين الفريقين اليوم الأحد على ملعب “فيلودروم” في إطار الجولة الـ27 من الدوري الفرنسي.

وأحرز أهداف الفريق الباريسي كل من البرازيلي ماركينيوس (6) والأوروجواياني إدينسون كافاني (16) والبرازيلي لوكاس مورا (50) والألماني يوليان دراكسلر (55) والفرنسي بليز ماتويدي (72)، فيما سجّل هدف مارسيليا الوحيد المدافع رود فاني (70).

ورفع باريس سان جيرمان رصيده بعد هذا الفوز الكبير إلى 59 نقطة، ليصعد إلى المركز الثاني بفارق الأهداف فقط عن نيس الذي عاد للمركز الثالث، وبفارق 3 نقاط عن موناكو المتصدر، فيما تجمد رصيد مارسيليا عند 39 نقطة في المركز السابع.

بدأ سان جيرمان اللقاء بقوة وشكّل ضغطا مكثفا على لاعبي مارسيليا، واستطاع إحراز هدف مبكر عن طريق المدافع ماركينيوس برأسية في الدقيقة 6، بعدما أرسل ماركو فيراتي ضربة حرة على رأس تياجو سيلفا الذي حولها بدوره لمواطنه البرازيلي ليعلن عن الهدف الأول.

ظهر لاعبو مارسيليا في حالة ارتباك كبيرة، وفي المقابل ارتفعت الحالة المعنوية للاعبي سان جيرمان الذين استغلوا حالة المستضيف السيئة وسيطر على وسط الملعب تماما بفضل الثلاثي الرائع ماركو فيراتي وأدريان رابيو وماتويدي.

وبعد مرور 10 دقائق على الهدف الأول، نجح إدينسون كافاني في إضافة الهدف الثاني بعد تمريرة من فيراتي إلى خافيير باستوري على حدود منطقة الجزاء الذي حولها بكعبه إلى كافاني لينفرد بالمرمى ويضعها بسهولة محرزًا أول أهدافه على ملعب فيلدروم

وكان كافاني قريبا من إضافة هدفه الثاني عندما سدد لوكاس مورا كرة ارتدت إلى الأوروجوياني ليلعبها مقصية ولكنها علت العارضة في الدقيقة 23 من زمن اللقاء.

ونصب سان جيرمان السيرك للاعبي الفريق الجنوبي وتحكموا في الكرة تماما في ظل اختفاء تام من لاعبي مارسيليا، ففي الدقيقة 34 حاول كافاني خداع الحارس وإسقاط الكرة من خلفه ولكنها علت العارضة بعد استغلاله تمريرة من فيراتي.

طالع  زطشي يستدعى أعضاء المكتب الفيدرالي لحضور اجتماع استثنائي و طارئ

وسدد كورزاوا كرة من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 35 ولكنها اصطدمت وتحولت إلى ركنية جاء منها هدفا عن طريق تياجو سيلفا، ولكن ألغي بداعي التسلسل على كافاني الذي سدد وجاءت في القائم لترتد إلى البرازيلي الذي أودعها في الشباك.

ورغم أن أوناي إيمري مدرب الفريق البارسي لم يبدأ اللقاء بآنخيل دي ماريا ودراكسلر، إلا أن فريق العاصمة قدّم شوطا أول مثاليا انتهى بثنائية دون وجود للاعبي مارسيليا على أرض الملعب.

وقدّم البرازيلي لوكاس مورا مباراة رائعة وشكّل جبهة قوية للغاية وأرهق الظهير الأيسر لماريسليا باتريس إيفرا، وكلل مجهوده مع بداية الشوط الثاني وأحرز الهدف الثالث بعد مرور 5 دقائق فقط على بدايته.

وكاد كورزوا أن يحرز الهدف الرابع بعد تسديدة قوية في الدقيقة 54 تصدى لها حارس مارسيليا يوهان بيلي، ليقرر إيمري الدفع بدراكسلر بدلا من باستوري في الدقيقة 55.

وبعد مرور 6 دقائق على نزوله الملعب، أحرز دراكسلر الهدف الرابع مستغلا اختراق توماس مونيير من الجانب الأيمن ليلعب كرة أرضية يقابلها الألماني ويسددها في الشباك بسهولة واضعا الفريق الجنوبي ومدربه رودي جارسيا في ورطة كبيرة.

وقلص رود فاني الفارق في الدقيقة 70 بعدما وضع الكرة داخل شباك كيفين تراب حارس باريس بتسديدة من داخل منطقة الجزاء، ولكن ذلك الهدف قابله بليز ماتويدي بهدف خامس لأبناء العاصمة الفرنسية بتسديدة رائعة مستغلا توغل فيراتي داخل منطقة الجزاء.

هدأ إيقاع المباراة تماما بعد الهدف الخامس لباريس سان جيرمان، وانحصرت الكرة في وسط الملعب أغلب الوقت، وسط استسلام تام من لاعبي مارسيليا واكتفاء من لاعبي أثرياء فرنسا، لينتهي الكلاسيكو بفوز تاريخي  لسان جيرمان (5-1).

Advertisements

التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق