أهدر مانشستر يونايتد الإنجليزي فرصة الخروج فائزًا أمام مضيفه روستوف الروسي، وتعادل معه 1-1 مساء الخميس في ذهاب ربع نهائي مسابقة الدوري الأوروبي.

وأحرز مانشستر يونايتد هدفه في الشوط الأول عن طريق هنريك مخيتريان في الدقيقة 35، وعادل ألكسندر بوخاروف الكفة لروستوف في الدقيقة

خاض مانشستر يونايتد المباراة بتشكيلة قوية معتمدا على طريقة اللعب 3-5-2، وشارك رأس الحربة السويدي زلاتان إبراهيموفيتش بمساندة من الأرميني هنريك مخيتريان فيما تكون خط الوسط من الثلاثي أندير هيريرا وبول بوجبا ومروان فيلايني مع قيام الظهيرين دالي بليند وأشلي يانج بأدوار هجومية أكثر منها دفاعية، ولعب الأرجنتيني سيرجيو روميرو أساسيا بين الخشبات الثلاث بدلا من دافيد دي خيا.

في المقابل، خلت تشكيلة روستوف من الحارس الأساسي سوسلان دزانييف بسبب إصابة في الكتف، ولعب مكانه نيكيتا ميدفيديف، وتعافى ديميتري بولوز من إصابة طفيفة ليلعب في خط الهجوم إلى جانب ألكسندر بوخاروف، فيما جلس المهاجم الإيراني الصاعد ساردار أزمون على مقاعد البدلاء.

بدأ روستوف المباراة مهاجما، وسدد الإكوادوري كريستيان نوبوا كرة التقطها روميرو بسهولة، وتلقى بوجبا كرة داخل منطقة جزاء الفريق الروسي إلا أنه فشل في تسديدها، وبعدها سيطر مانشستر يونايتد على المجريات لكنه عانى من صعوبة نقل الكرة بسرعة متأثرا من سوء حالة أرضية الملعب.

واضطر الفريق الروسي لإجراء تبديل مبكر بعدما سقط فلاديمير جرانات بشكل خاطئ على كتفه ليدخل مكانه دينيس تيرينتييف بالدقيقة 18، وبقيت الأمور على حالها دون جود فرص حقيقية على المرميين حتى الدقيقة 35، عندما مرر فيلايني كرة ذكية إلى إبراهيموفيتش الذي غمزها من الناحية اليسرى ناحية مخيتريان، فما كان من الأخير إلا أن يدكها في الشباك معلنا تقدم يونايتد بهدف نظيف، وحاول روستوف الرد سريعا عبر نوبوا الذي سدد في مكان وقوف الحارس روميرو.

بدأ الشوط الثاني كما الاول بالنسبة لمانشستر يونايتد وسط معاناة واضحة من أرضية بالكاد تصلح لمباراة رسمية، وسدد يانج كرة سيطر علها الحارس ميدفيديف بسهولة، قبل أن يمرر لاعب روستوف تيموفي كالاتشيف كرة عالية استقبلها بوخاروف بصدره قبل أن يضعها في الشباك معلنا تعادل الفريقين في الدقيقة 53.

ومنح الهدف الفريق المضيف دفعة معنوية، فبادر بالهجوم، وانقض مدافع يونايتد كريس سمولينج على الكرة قبل أن يستغلها ألكسندر إيروكين، ثم أهدر الأخير فرصة خطيرة في الدقيقة 65 عندما تلقى كرة قصيرة من بولوز وسدد من وضع مناسب بعيدا عن المرمى متأثرا هو الآخر بالأرضية السيئة.

وحاول مدرب مانشستر يونايتد، جوزيه مورينيو تسريع وتيرة اللعب من خلال إشراك أنتوني مارسيال مكان مخيتريان، لكن جرأة روستوف استمرت، وذهبت كرة خطيرة من كالاتشيف نحو المدرجات في الدقيقة 73، ودخل سيردار أزمون بدلا من بوخاروف، ليواصل روستوف أفضليته في الدقائق الأخيرة دون أن يتمكن من إحراز هدف الفوز. الذي كاد أن يتحقق للطرف الآخر في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع بعد رأسية من فيلايني فشل مارسيال في متابعتها بالمرمى.