ظهر المصارع الأسطوري أندرتيكر في عرض “رو” الماضي بشيكاغو، ووجه ضربة “تشوكسلام” صاعقة إلى رومان رينز، بعدما قام بإرهاب برون سترومان ففر من أمامه.

وكان رومان رينز تمكن قبل يوم من الانتصار على سترومان، في نزال التحدي الذي أقيم بينهما بعرض “فاست لين” ودمره، وفي آخر عرض “رو” الماضي بشيكاغو ظهر سترومان وصعد على الحلبة وصرخ غاضبا ينادي على رينز وقال: “لقد حالفك الحظ الليلة الماضية، لكنه نفد اللية، ولا أريد نزالا معك ولا يجب عليّ ذلك، وكل ما أريده أن تأتي إلى هنا كرجل.. تعال هنا لأمزق أطرافك.. ألا ترى أن جمهور شيكاغو لا يحبك وأنا كذلك؟”، وصاح الجمهور عاليا، وأضاف: “رومان اخرج وقاتلني الآن”.

وانطلقت الموسيقى المصاحبة لدخول رومان رينز فبدأ سترومان يستعد واستمرت الموسيقى لمدة 5 ثوان، ثم تبدلت لتنطلق الموسيقى المصاحبة لدخول أندرتيكر، فأطفئت الأنوار ثم أضيء بعضها، وانطلق الدخان المصاحب لدخول الرجل الميت (أندرتيكر).

ودخل أندرتيكر إلى الساحة وسط حالة من الترقب الحذر لسترومان، وصعد أندرتيكر على الحلبة ليقف في مواجهته، وظل المصارعان ينظران إلى بعضهما البعض بتركيز شديد لمدة نصف دقيقة دون أن ينطق أحدهما بكلمة، ثم تراجع سترومان ونزل من على الحلبة منسحبا من مواجهة أندرتيكر وسط هتاف الجمهور باسم الأخير.

وانطلقت الموسيقى لتعلن دخول رومان رينز الذي سار في الساحة بكل ثقة وصعد على الحلبة وقال لأندرتيكر: “سترومان لم يكن ليغادر، فقد طلبني، لذلك وبكل الاحترام هذه منطقتي الآن”، فنظر أندرتيكر إليه لثوان ثم نظر إلى لافتة كبيرة عليها اسم عرض “راسلمانيا”، ثم قام على الفور بتوجيه حركة “تشوكسلام” (Chokeslam) إليه – وفيها يقوم بإمساك المصارع الآخر من عنقه ثم يحمله ويهوي به على الأرض – ثم غادر الحلبة وخرج من الساحة بعد أن حيا الجمهور.