دمارجي: ”هنالك خطر لانتقال العدوى في حالة استئناف الدوري الجزائري”

6 يونيو 2020
دمارجي: ''هنالك خطر لانتقال العدوى في حالة استئناف الدوري الجزائري'' 24
A+
A-

حذر رئيس اللجنة الطبية للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، جمال الدين دمارجي، يوم الجمعة، من احتمال حدوث نقل العدوى في حالة استئناف موسم كرة القدم المعلق منذ منتصف شهر مارس الفارط بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وصرح دمارجي: ”نعم ، هناك خطر حقيقي من نقل العدوى حال استئناف منافسات البطولة. اللاعبون على اتصال بالشارع الجزائري ويمكنهم نقل الفيروس في يوم المباراة وخاصة عن طريق القطرات”.

ومن المنتظر أن تستأنف منافسات كرة القدم -المعلقة منذ 16 مارس بعد تفشي فيروس كورونا- بعد رفع الحجر الصحي والسماح بالتجمع، كما تم الاتفاق عليه خلال اجتماع المكتب الفدرالي.

وأضاف دمارجي قائلا: ”يجب أن تكون هناك اختبارات الفحص السريعة في النوادي، وهذا أحد الإجراءات المدرجة في البروتوكول الصحي الذي سنرسله إلى وزارة الشباب والرياضة. نحن ننتظر تقرير المجلس العلمي لتقديم البروتوكول المذكور على مستوى الهيئة الوصية .اليوم علينا التعايش مع الفيروس ، مع احترام تدابير الوقاية الصحية “.

وحول احتمال استئناف المنافسة في منتصف الصيف وخطر اللعب خلال النهار في الملاعب بدون إضاءة، قال رئيس اللجنة الطبية أن “هذا السؤال من صلاحيات مسؤولي المرافق الرياضية” مؤكدا أيضا أن: “الرابطة المحترفة لكرة القدم ستأخذ حتما هذا الجانب بعين الاعتبار وبذل جهود مكثفة في الطقس الحار “.

وأخيرًا ، كشف جمال الدين دمارجي بأنه تم أخذ بعين الاعتبار في البروتوكول الصحي “خطر الموجة الثانية المحتملة من فيروس كورونا” ، والتي يمكن أن تشكك في استئناف البطولة ، مصرا أيضا عبر أمواج الإذاعة الوطنية أن ”الاستئناف يعتمد على موافقة السلطات العامة”.

وكان المكتب الفدرالي خلال اجتماعه الأخير عبر تقنية الفيديو قد جدد تمسكه بخارطة الطريق المحددة في ال30 من شهر أبريل والتي تنص على مواصلة منافسات الرابطة الأولى والثانية لموسم 2019-2020 على فترة تمتد لثمانية أسابيع بعد مدة من التحضيرات (بين 5 و6 أسابيع) مهما كان التاريخ الذي تحدده السلطات .

وستتبعها فترة راحة للاعبين لأسبوع على الأقل ثم مدة شهر من التحضيرات تمهيدا لفترة التسجيلات. بعد تلك المرحلة ستنطلق منافسات الموسم الجديد بتاريخ سيتم تحديده لاحقا. أما بالنسبة لبطولات الهواة، فسيتم اتباع نفس خارطة طريق الرابطتين الأولى والثانية.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.