“الميركاتو” الصيفي .. اهم انتقالات اللاعبين الدوليين الجزائريين

6 أكتوبر 2020
"الميركاتو" الصيفي .. اهم انتقالات اللاعبين الدوليين الجزائريين 24

انتظر اللاعبون الدوليون الجزائريون، جمال الدين بلعمري، آدم وناس ورشيد غزال، اللحظات الأخيرة ل”الميركاتو” الصيفي الخاص بالبطولات الكبرى للعثور على وجهة جديدة من أجل بعث مشوارهم الكروي ومنه العودة إلى صفوف المنتخب الوطني.

وكانت البداية بن بالعمري، أحد أعمدة “الخضر” خلال التتويج باللقب الإفريقي في 2019، الذي اجتاز الفحص الطبي أمس الاثنين قبل التوقيع الرسمي لنادي ليون الفرنسي في ساعة متأخرة من الليل.

وكتب النادي الفرنسي على موقعه : “يعلم نادي ليون التحاق المدافع الدولي الجزائري وبطل افريقيا للأمم-2019، جمال بلعمري، قادما من نادي الشباب السعودي. اللاعب المسرح من ناديه السابق قبل انتهاء عقده بموسم واحد، انضم الى الفريق لسنة واحدة مع امكانية التمديد لسنة أخرى”.

واضطر المدافع الأسبق لنصر حسين داي وشبيبة القبائل ووفاق سطيف الى شراء ما تبقى من عقده من اجل تسلم ورقة تسريحه، بعد المشاكل التي حصلت له مع مسيري الشباب.

وبهذا يصبح هذا اللاعب ذو ال30 عاما، عاشر جزائري يتقمص ألوان تشكيلة ليون، كما حل بهذا النادي بهدف تعويض رحيل الدنماركي يواكيم انديرسون المتنقل الى فولهام الانجليزي، حسب ما أورده النادي الفرنسي الذي سيغيب عن المنافسات القارية الموسم الحالي.

وفي ايطاليا، شد صانع الألعاب آدم وناس (24 سنة) الرحال الى كالياري (القسم الاول) على سبيل الاعارة مع إمكانية الشراء، بما انه لم يعد يدخل ضمن خطط تشكيلة نابولي، أين شارك في 39 مباراة وسجل 5 اهداف في جميع المنافسات.


فبعد موسمين قضاهما في نادي الجنوب الايطالي، أعير وناس الموسم الفارط الى نيس الفرنسي، حيث خاض 19 لقاء موقعا خلالها على 4 أهداف.

وعلى الرغم من أن وناس لم يشكل أولوية لإدارة كالياري التي كانت ترغب في استرجاع البلجيكي رادجا ناينغولان، إلا ان النادي الايطالي أثنى على بطل افريقيا مع “الخضر”، كاتبا : “فنيات وسرعة وحس تهديفي: وناس قادر على التواجد في جميع المناصب الهجومية. ويمكنه اللعب على الجهة اليمنى ثم التوجه الى المحور والتسديد نحو المرمى بالرجل اليسرى، فتاك في الصراع الثنائي، قدرته الكبيرة على المراوغات تسمح له بتجاوز منافسه المباشر بسهولة، ويمنح أيضا تفوقا عدديا لصالح زملائه. إنه سهم جديد لهجوم كالياري”.

                    ==غزال من أجل استرجاع بريقه في تركيا==

من جهته، و بعد إعارته إلى فيورنتينا الايطالي، حيث ظهر بوجهين مغايرين، اختار رشيد غزال الوجهة التركية لحمل ألوان عملاق مدينة اسطنبول، بشيكتاس، عل سبيل الاعارة دون خيار الشراء.

ويقول صاحب المركز الثالث للبطولة التركية الموسم المنقضي ما يلي: “لقد وقع نادينا عقدا مؤقتا مع لاعب الوسط الجزائري، رشيد غزال، قادما من نادي ليستر الانجليزي. فمرحبا برشيد غزال حيث ننتظر أن يقدم خدمات كبيرة لبشيكتاس وعائلة بشيكتاس كما نتمنى له النجاح الكامل”.

وسبق لغزال (28 سنة) ان التحق بليستر عام 2018 قادما اليه من موناكو الفرنسي مقابل صك ب 14 مليون يورو، لكنه لم يخض سوى 23 مباراة بقميص “الثعالب” مكتفيا بتسجيل ثلاثة أهداف فقط.


اللاعب السابق لأولمبيك ليون الفرنسي أعير الموسم الماضي لنادي فيورنتينا الايطالي، حيث عرف بداية صعبة خلال الأشهر الأولى، ليصبح بعد ذلك من أحسن لاعبي “الفيولا” خاصة عقب استئناف النشاط الكروي بعد جائحة كوفيد-19، بفضل الاستراتيجية الجديدة للمدرب جيوسيبي ياكيني الذي كلفه بمهمة اللاعب رقم 8 ضمن خطة 3-5-2.

بعدها يكون النادي الانجليزي قد رفض تجديد إعارة الجناح الدولي الجزائري، مفضلا بيعه مقابل صك بمبلغ 10 ملايين يورو، وهو ما فشل في تحقيقه خلال الميركاتو الصيفي المتأثر بالوضعية الصحية الحالية.

أما يوسف بلايلي (الأهلي السعودي) و إسلام سليماني (ليستر/انجلترا) فيمكن اعتبارهما من أكبر الخاسرين لمرحلة الانتقالات الصيفية، ولو أنها لم تغلق أبوابها في بعض البلدان و بالتالي بإمكانهما إيجاد فريق جديد لبعث مشوارهما.

ومن بين الحلول الممكنة، توجد بطولة هولندا التي يغلق الميركاتو فيها اليوم الثلاثاء والبرتغال (الثلاثاء) وسويسرا (12 أكتوبر) و انجلترا (16 أكتوبر) و روسيا (17 أكتوبر) و كرواتيا (18 اكتوبر) وقطر (25 اكتوبر) و كندا (28 اكتوبر) والولايات المتحدة الأمريكية (29 اكتوبر).

وإذا نجح كل من بلايلي و سليماني في إيجاد فريق، فإنهما يأملان في العودة “للخضر” بمناسبة اللقاءين المقبلين أمام زيمبابوي في شهر نوفمبر لحساب الجولتين الثالثة و الرابعة لتصفيات كأس إفريقيا للأمم-2021 التي أجلت مرحلتها النهائية لسنة 2022 بالكاميرون بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.