الرئيس تبون: “لن يتم مستقبلا التفريق بين الرياضيين الجزائريين”

الرئيس تبون: "لن يتم مستقبلا التفريق بين الرياضيين الجزائريين" 1

 أكد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، يوم الخميس بالجزائر العاصمة، أنه أسدى تعليمات بضرورة التكفل بالرياضيين من ذوي الهمم، مضيفا أنه “لن يتم مستقبلا التفريق بين الرياضيين الجزائريين”.

وقال السيد تبون في حديث جمعه مع أعضاء البعثة الرياضية القادمة من ألعاب طوكيو البارالمبية على هامش مأدبة غذاء أقيمت على شرفهم بقصر الشعب، أن “الهدف المستقبلي بالنسبة للرياضيين الجزائريين هو الألعاب المتوسطية بوهران 2022 بما فيها الألعاب البارالمبية، وخاصة الألعاب الأولمبية والبارالمبية بباريس عام 2024″، مشددا على أن وزارة الشباب والرياضة مجندة لذلك وأنه “لن يتم مستقبلا التفريق بين الرياضيين الجزائريين، ومن يرفع الراية الوطنية فنحن معه”.


وأعلن رئيس الجمهورية للرياضيين ومؤطريهم أنه أسدى “تعليمات بضرورة التكفل بالرياضيين من ذوي الهمم، عكس ما كان عليه الحال في السابق”، مبرزا أهمية “المرافقة اليومية لهؤلاء الرياضيين”.

 وأضاف أن “وزارة الرياضة في خدمة الرياضيين”، داعيا الرياضيين ومؤطريهم إلى مراسلة الوزارة الأولى أو رئاسة الجمهورية إذا تطلب الأمر ذلك.

وأوضح الرئيس تبون للقائمين على البعثة الرياضية أن لديهم “البطاقة البيضاء، بما في ذلك توفير الإمكانيات المادية” وذلك من أجل التحضير لألعاب باريس 2024،

حاثا إياهم على “تنظيم لقاءات جهوية مع دول الجوار ودول إفريقيا وأوروبا حتى يكون الرياضيون الجزائريون على أهبة الاستعداد”.


وفي سياق حديثه، أكد رئيس الجمهورية أن الألعاب المتوسطية بوهران 2022 “ستكون”.

  • تم النسخ

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً