الهلال السعودي يتأهل إلى دور الثمانية لدوري أبطال آسيا

الهلال السعودي يتأهل إلى دور الثمانية لدوري أبطال آسيا 1

تأهل الهلال السعودي إلى دور الثمانية لدوري أبطال آسيا، عقب فوزه اليوم الإثنين على استقلال طهران بثنائية نظيفة في مباراة دور الستة عشر، والتي جرت على ملعب زعبيل بنادي الوصل في مدينة دبي.

سجل هدفي الهلال بافيتيمبي جوميز في الدقيقة 38 وسالم الدوسري في الدقيقة 56، ويدين الهلال بالفضل لحارس مرماه عبدالله المعيوف الذي لعب دوراً مهماً في خروج المباراة بهذه النتيجة، بعد أن ذاد عن مرماه ببراعة.

وقدم الهلال أداء مقنعاً لأول مرة تحت قيادة البرتغالي ليوناردو جارديم، بعد أن لعب بتوازن هجومي ودفاعي على مدار شوطي المباراة.

دخل لاعبو الاستقلال المباراة بحذر واضح، حيث تراجعوا إلى منتصف ملعبهم، تاركين الاستحواذ للاعبي الهلال في منتصف الملعب، وبدون أي خطورة.

خطورة إيرانية

كان التهديد الفعلي للاستقلال، حيث وصل إلى مرمى المعيوف في أكثر من مرة، أخطرها كرة ارسلان مظهري في الدقيقة 25، عندما سدد كرة مباشرة من عند نقطة الجزاء، لكن الكرة وجدت المعيوف الذي حولها إلى ركلة ركنية.

لم يستطع لاعبو الهلال الخروج بالكرة من مناطقهم خلال نصف الساعة الأول، وكانت أول كرة تسدد على مرمى جسيني في الدقيقة 27 لموسى ماريجا لكنها كانت بعيدة تماماً عن المرمى.

تحرر لاعبو الاستقلال من تحفظهم الدفاعي، وتناقلوا الكرة في منتصف ملعب الهلال، وأصبحوا أقرب لمرمى المعيوف أكثر من أي وقت مضى، لكن في الدقيقة الـ38 وبعد مرور مثالي لبيريرا بالكرة في العمق الإيراني، أهدى تمريرة حريرية لجوميز، الذي تعامل معها بذكاء مهاجم قناص، ووضع الكرة من فوق الحارس، ليفتتح التسجيل للهلال، وانتهى الشوط الأول بهذا الهدف.

استهل فرهاد مجيدي المدير الفني لفريق الاستقلال الشوط الثاني، بالدفع بالمهاجم أمين جاسيمنجاد بدلاً من حسين زاده.

وفي الدقيقة 51 كاد أن يعزز سالم الدوسري التقدم الهلالي، بعد أن تلقى كرة ماريجا، وسدد لكن الحسيني حارس الاستقلال حول الكرة إلى ركلة ركنية.

رصاصة الرحمة

وعاد ماريجا من جديد وأهدى سالم الدوسري كرة بينية، في الدقيقة 56 وانفرد الأخير، ووضع الكرة أرضية داخل الشباك الإيرانية مسجلا هدف الهلال الثاني.

أجرى فرهاد مجيدي المدير الفني لاستقلال إيران أكثر من تبديل، في محاولة للحاق بالنتيجة، لكن لاعبو الهلال سيروا المباراة كما يريدون بالسيطرة على منطقة وسط الملعب، في الوقت الذي تزايدت فيه الضغوط على لاعبي الاستقلال.

استعاد المعيوف تألقه، وحرم استقلال طهران من تقليص الفارق في الدقيقة 70، عندما حول رأسية البديل عرمان راميزاني الخطيرة إلى ركلة ركنية.

وضغط استقلال طهران فيما تبقى من وقت المباراة بكل خطوطه، لكن الهلال كاد أن يزيد غلته بالهجمات المرتدة، قبل أن تنتهي المباراة بثنائية نظيفة للزعيم.

  • تم النسخ

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً