روراوة يستدعي غوركوف لجلسة عمل غدا الأحد لفسخ العقــد بالتراضي

2 أبريل 2016
روراوة يستدعي غوركوف لجلسة عمل غدا الأحد لفسخ العقــد بالتراضي 24
A+
A-

أصبح مستقبل التقني الفرنسي كريستيان غوركوف على رأس العارضة الفنية للمنتخب الجزائري يكتنفه الكثير من الغموض، بعد الزوبعة التي أثيرت عقب مباراة الثلاثاء الماضي بأديس أبيبا، و التي كانت من مخلفاتها إقدام رئيس الفاف محمد روراوة على إستدعاء غوركوف لجلسة عمل صبيحة غد الأحد لوضع النقاط على الحروف، و توضيح الرؤية بخصوص هذه القضية، مع إنهاء الجدل بشأن المدرب الوطني و مستقبله.
و حسب المعلومات التي تحصلنا عليها مساء أمس من مصدر من داخل المكتب الفيدرالي فإن روراوة أعرب عن تذمره الكبير من التصريحات التي تداولتها وسائل إعلام فرنسية في غضون الأسبوع المنصرم على لسان كريستيان غوركوف، و التي جدد من خلالها رغبته في الرحيل عن المنتخب الجزائري، خاصة الحوار الذي نشرته جريدة “ليكيب” يوم الثلاثاء المنصرم، و الذي تهجم فيه غوركوف على الوضع الراهن للمنظومة الكروية الجزائرية، قبل أن يكون التصريح الذي نقلته يومية “تيليغرام براست” أول أمس الخميس بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس، و جعلت رئيس الفاف في قمة الغضب من الناخب الوطني.
و إستنادا إلى ذات المصدر فإن روراوة كان قد كلف في بادئ الأمر المناجير العام للمنتخب يزيد منصوري بالتحدث مع غوركوف بشأن الخرجات الإعلامية الغريبة التي يتداولها الإعلام الفرنسي، و التي تمس بسمعة و قيمة الكرة الجزائرية، لكن الأمور بلغت درجة إستدعت التدخل الفوري للمسؤول الأول للإتحادية، مما أجبره على إستدعاء غوركوف لإجتماع سيجمع الرجلين هذا الأحد، و سيكون ـ حسب مصدرنا ـ بمثابة جلسة الوداع، لأن روراوة لم يتقبل ما تناقلته الصحف الأجنبية، و كأن الفاف متمسكة بخدمات هذا المدرب.
و في سياق ذي صلة فإن رئيس الفيدرالية أشعر منصوري بنية الفاف في فسخ عقد غوركوف، من منطلق عدم إلتزامه بمبدأ التحفظ في التصريحات الإعلامية، لأن هذه القضية كانت ـ يستطرد مصدرنا ـ  كانت قد طفت على السطح في نوفمبر الماضي، خلال اللقائين الوديين ضد السنغال و غينيا، لما بادر غوركوف إلى التصريح بأنه يعتزم الإستقالة، لكن الفاف أعذرته بشأن هذه التصريحات، و روراوة حمله كامل المسؤولية في خرجاته الصحفية، إلا أن المدرب السابق لنادي لوريون الفرنسي و عند عودته إلى أرض الوطن طلب إعتذارا رسميا من مسؤولي الإتحادية و أعضاء المكتب الفيدرالي، الأمر الذي جعل الفاف تجدد الثقة فيه،و تمنحه الضوء الأخضر لمواصلة مهامه، من خلال إصدار بيان رسمي طوت فيه صفحة الخلافات، مع التركيز على الهدف المسطر في العقد المبرم بين الطرفين، و المتمثل في السعي لضمان التأهل إلى مونديال روسيا 2018.
من هذا المنطلق  روراوة لم يهضم التصريحات الأخيرة لغوركوف، و إعتبرها بمثابة حلقة مكررة من “السيناريو” الذي حدث قبل 5 أشهر، الأمر الذي جعله يشعر منصوري بنية الفاف في فسخ عقد غوركوف، مع برمجة جلسة صبيحة غد الأحد تخصص لوضع النقاط على الحروف، و توضيح الرؤية بشأن ما تتداوله الصحافة الفرنسية، فضلا عن وضع نقطة النهاية لهذه القضية، لأن الفاف ـ يضيف ذات المصدر ـ كانت قد أدرجت بندا في عقد غوركوف يجبره بإلتزام مبدأ التحفظ في التعامل مع وسائل الإعلام، فضلا عن مراعاة مصلحة كرة القدم الجزائرية.
على صعيد آخر فقد واصل غوركوف تصريحاته الغريبة للصحافة الفرنسية، حيث نقلت يومية “تيليغرام بريست” أول أمس حوارا للناخب الوطني جدد فيه التأكيد على رغبته في الرحيل، و ذهب إلى حد القول بأن سياسة الإتحاد الجزائري لا تتماشى و المشروع الذي كان قد إستقدم من أجله، كما أنه أشار إلى أن نيته في الإستقالة ليست وليدة الفترة الأخيرة، بل كان قد أعلن عن رغبته في الرحيل في نوفمبر الماضي ـ كما صرح ـ ” إلا أن الإتحاديةتمسكت به”.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.