روراوة يرفض الإلتحاق بالمنصة الشرفية و تابع المباراة من المدرجات

16 أكتوبر 2014

رفض رئيس الفاف محمد روراوة الإلتحاق بالمنصة الشرفية لملعب مصطفى تشاكر، مفضلا متابعة المباراة من المدرج رقم 4 الذي لم يكن به مناصرين. خرجة أراد من ورائها روراوة الكشف عن الخلاف الذي كان بينه و بين السلطات المحلية لولاية البليدة، خاصة فيما يتعلق بقضية الدعوات التي أثيرت في نهائي كأس «السوبر» بين مولودية و إتحاد العاصمة، ثم في المباراة الرسمية للمنتخب الوطني أمام مالي.خرجة روراوة جاءت لتعيد طرح هذه القضية من جديد، سيما وأن رفضه الالتحاق بالمنصة الشرفية، تزامن مع تواجد السلطات المحلية لولاية البليدة بها، يتقدمهم الوالي و الديجياس.غياب روراوة عن الجناح المخصص للرسميين بالمدرجات و لجوئه إلى مدرج غير بعيد عن غرف تغيير الملابس لمتابعة اللقاء، طرحت الكثير من التساؤلات، لأن هذا الموقف غير المسبوق أعقب بعزوف كل أعضاء الفاف عن الجلوس بالمنصة الشرفية، على خلفية القضية التي كانت قد عرفتها المباراة السابقة ضد مالي، والتي كانت موضوع الاجتماع الأخير للمكتب الفيدرالي.
وانطلاقا من هذه المعطيات فإن روراوة استغل فرصة مقابلة الأمس، للتأكيد على أن صفحة خلافه مع السلطات المحلية لولاية البليدة لم تطو بعد، وأن الإشكال الذي طرح بخصوص تنظيم مباريات الخضر، والجهة المخول لها توزيع الدعوات الخاصة بالمنصة الشرفية ما يزال قائما.وعلى هذا الأساس فإن بعض الأطراف ذهبت أمس إلى حد التأكيد على أن روراوة تقدم بطلب رسمي إلى «الكاف» يقضي بنقل المباراة القادمة للمنتخب الوطني المقررة في نوفمبر القادم ضد إثيوبيا إلى ملعب آخر غير ملعب البليدة، لأن مقابلة الأمس قد تكون الأخيرة للنخبة الوطنية بمدينة الورود، بسبب الخلاف الحاد الذي طفى على السطح بين الرجل الأول في الفاف و سلطاتها بخصوص الجانب التنظيمي للقاءات المنتخب.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.