ماجر يعجب بلاعبي شباب قسنطينة وعبيد ضمن مكانة مع الخضر

  • 3 ديسمبر 2017
  • لا يوجد

انبهر الناخب الوطني رابح ماجر بمستوى بعض لاعبي شباب قسنطينة، الذين يبصمون على موسم متميز.

و سجل ماجر حضوره عشية أمس الأول بمدرجات ملعب أول نوفمبر بتيزي وزو، من أجل متابعة قمة الجولة 13 بين «السنافر» و»القبائل»، والوقوف على إمكانات بعض العناصر المرشحة للتواجد مع الخضر مستقبلا، في صورة هداف الرابطة الأولى أمين عبيد، والمدافع الأيسر للسنافر وليد بن شريفة، الذي كان قريبا من التواجد في التربص الماضي، غير أن الطاقم الفني للخضر فضل عليه لاعب الوفاق شمس الدين نساخ في آخر لحظة.
مدرب الخضر دون العديد من النقاط الإيجابية عن لاعبي شباب قسنطينة، الذين خطفوا الأنظار في موقعة أول نوفمبر، أين تمكنوا من قلب الطاولة على شبيبة القبائل، وهو ما مكنهم من العودة بثلاث نقاط جد غالية عززت ريادتهم للرابطة الأولى.
ومن بين العناصر التي أبهرت ماجر الهداف أمين عبيد، الذي سجل ثالث ثنائية له مع السنافر هذا الموسم، رافعا رصيده من الأهداف إلى 11 إصابة منذ انطلاق الموسم.
و عبر ماجر لمقربيه عن إعجابه الشديد بالمواصفات الهجومية التي يمتلكها هداف الرابطة الأولى، الذي يرى بأنه قادر على أن يمنح الإضافة للقاطرة الأمامية للمنتخب الوطني، التي تعاني منذ عدة أشهر، عقب ابتعاد المهاجم إسلام سليماني عن التهديف.
و يتأهب الناخب الوطني لإدراج اسم أمين عبيد ضمن قائمة المنتخب الوطني الأول، خاصة وأن ماجر ومساعديه مناد و إيغيل يبحثون عن أسماء جديدة قادرة على مزاحمة كل من سليماني و سوداني.
و تأكد ماجر أمس الأول أن عبيد يمتلك المواصفات التي تمكنه من التواجد مع المنتخب الأول، بالنظر إلى النجاعة التي يمتلكها أمام المرمى، حيث نجح في التسجيل في كافة المباريات التي شارك فيها باستثناء مباراة شباب بلوزداد التي أضاع فيها ضربة جزاء.
و لم يكن الهداف أمين عبيد العنصر الوحيد في صفوف شباب قسنطينة، الذي لفت أنظار الناخب الوطني، على اعتبار أن ماجر دون الكثير من الأمور الإيجابية عن كل من وليد بن شريفة و حسين بن عيادة و نصر الدين زعلاني وسيد علي لعمري، الذين سيكونون بنسبة كبيرة جدا حاضرين، خلال تربص المنتخب المحلي بداية من 17 ديسمبر الجاري، دون نسيان الغائب عن موقعة أول نوفمبر عبد النور بلخير، الذي دخل مخططات ماجر من قبل.