مانشستر يونايتد يسقط في سيانت جيمس بارك!

قدّم نيوكاسل يونايتد هديّة للمتصدّر مانشستر سيتي، بالفوز على ضيفه وصاحب المركز الثاني، مانشستر يونايتد 1-0 مساء الأحد، في الجولة الـ 27 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وأحرز مات ريتشي، هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 65.

وتجمّد رصيد مانشستر يونايتد عند 56 في المركز الثاني، بفارق 16 نقطة عن مانشستر سيتي، فيما رفع الفائز رصيده إلى 28 نقطة، وقفز إلى المركز الثالث عشر بفارق الأهداف أمام برايتون.

وأعاد مدرب مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو لاعبه الفرنسي بول بوجبا إلى التشكيلة الأساسية، فجلس الشاب سكوت ماكتوميناي، على مقاعد البدلاء، واستعاد فيل جونز مكانه على حساب ماركوس روخو، والحال نفسه ينطبق على أشلي يونج الذي لعب مكان لوك شو، فيما عاد الفرنسي أنطوني مارسيال للعب في الخط الهجومي.

في المقابل، أجرى مدرب نيوكاسل رافاييل بينيتيز تعديلين على تشكيلته التي تعادلت مع كريستال بالاس في الجولة الماضية، فشارك الحارس السلوفاكي مارتن دوبرافكا للمرة الأولى مع الفريق منذ انضمامه إليه في فترة العاقدات الشتوية الماضية، وغاب المدافع كياران كلارك عن صفوف الفريق بسبب الإصابة، ولعب مكانه الفرنسي فلوريان ليجيني.

وجاء التهديد الهجومي الأول في المباراة، من طرف نيوكاسل عبر لاعب وسطه جونجو شيلفي الذي سدّد كرة قوية تألق حارس يونايتد دافيد دي خيا في إبعادها بالدقيقة الرابعة، ودخل الفريق الضيف أجواء المباراة مع مرور الوقت دون أن يتمكّن من تسديد الكرة بين الخشبات الثلاث.

وعاد نيوكاسل ليجرّب حظّه بالتسديد البعيد، وهذه المرة عن طريق لاعب تشيلسي السابق كينيدي لكن دي خيا كان على الموعد مجدّدا في الدقيقة 29، وأهدر لاعب يونايتد جيسي لينجارد فرصة التقدم لفريقه بالدقيقة 32، عندما تلقى كرة من التشيلي أليكسيس سانشيز وأطلقها نحو المرمى أبعدها دوبرافكا الذي عاد بعد 3 دقائق، ليتصدى لانفراد خطير من مارسيال إثر تمريرة بينية ولا أروع من نيمانيا ماتيتش.

وطالب جمهور نيوكاسل بركلة جزاء في الدقيقة 39، إثر تعرض مهاجمه دوويت جايل للعرقلة داخل منطقة الجزاء من كريس سمولينج، ثم رفع روميلو لوكاكو كرة عرضية ارتقى لها مارسيال ووجّهها برأسه فوق المرمى.

وألغى الحكم هدفا ليونايتد بعد 7 دقائق على مرور الشوط الثاني، بحجة وجود خطأين في آن واحد على لوكاكو وسمولينج، قبل أن يشقّ سانشيز بطريقته المعهودة على الجناح ويسدّد كرة ارتدت من الدفاع إلى ركنية لم تثمر في الدقيقة 54، وكاد الدولي التشيلي يفتتح التسجيل بعدها بدقيقتين عندما راوغ الحارس لكنه تأخر في التسديد ليبعد ليجيني الخطر.

وبقي الحال على ما هو حتى الدقيقة 65، عندما سجّل نيوكاسل هدفا عن طريق مات ريتشي إثر متابعته لكرة موجّهة إليه أمام المرمى من جايل، فأجرى مورينيو تبديلين دفعة واحدة بإخراج بوجبا ولينجارد وإشراك مايكل كاريك وخوان ماتا، وتدخّل دوبرافكا مجدّدا لإبعاد تسديدة من يانج في الدقيقة 67، وقام جايل بدور دفاعي عندما وقف أمام محاولتين متتاليتين لمارسيال في الدقيقة 67، ولم يتغيّر شيئا في الدقائق الأخيرة وسط أداء عابه التركيز من قبل الضيوف.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً