غوركوف يحذر من الهجومات المعاكسة للاثيوبيين

14 نوفمبر 2014

اعترف المسؤول التقني الأول على ”الخضر” بالصعوبة التي واجهها فريقه في لقاء الذهاب أمام اثيوبيا في الجولة الأولى من التصفيات رغم فوزهم بأديس أبيبا (2-1). ويدير لقاء الغد طاقم تحكيم من موريطانيا بقيادة علي لمغايفري بمساعدة عبد الرحمان وار وعبد العزيز صال.

و من المتوقع ايضا أن يسجل لاعب الوسط مهدي عبيد, الناشط في نادي نيوكاسل الانجليزي, مشاركته الأولى وذلك بمناسبة أول استدعاء له مع المنتخب الوطني. الأمر نفسه ينطبق على بغداد بونجاح من النجم الساحلي التونسي, الذي قد يدخل بديلا في اللقاء بعدما تلقى هو الآخر أول استدعاء له مع ”الخضر”. و يعتقد الناخب الوطني بأن المباراتين الأخيرتين في التصفيات فرصة مواتية للتحضير الجيد للموعد الإفريقي, سيما وأن رزنامة الاتحاد الدولي لكرة القدم لاتسمح له بإجراء مباريات ودية كثيرة قبل خوض النهائيات.

و لعل الحافز الآخر الذي سيدخل به رفقاء ياسين براهيمي المقابلتين الأخيرتين هو رغبتهم في الحفاظ على المركز ال15 في ترتيب الاتحاد الدولي الذي حصلوا عليه الشهر الفارط, بل أن غوركوف يأمل في تحسينه من خلال الفوز باللقاءين أمام إثيوبيا ومالي. لكن المدرب السابق لنادي لوريون الفرنسي لا يستصغر منافسه غدا, حيث أكد في ندوته الصحفية التي عقدها الثلاثاء الماضي بأنه يتوجب على المنتخب الجزائري الاحتياط من المنافس الإثيوبي الذي يجيد تطبيق خطة الهجومات المعاكسة التي سمحت له بالفوز في مقابلته السابقة أمام مستضيفه منتخب مالي.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.