ملعب سطيف ب50 ألف مقعد و تحديد نهاية جانفي المقبل للانطلاق في أشغال الإنجاز

4 ديسمبر 2014

تم تحديد “نهاية يناير2015 ” تاريخا فعليا لانطلاق أشغال ملعب كرة القدم يتسع ل 50 ألف مقعد الذي استفادت منه ولاية سطيف و تم تسجيله سنة 2007 ، حسب ما كشف عنه يوم الخميس السيد طوم شيهان ممثل المجمع الجزائري الإسباني (كوسيدار-ساسير) المكلف بإنجازه.

و أوضح نفس المسؤول خلال جلسة عمل  انعقدت بمقر الولاية برئاسة الوالي السيد محمد بودربالي و بحضور أعضاء المجلس التنفيذي و كل المعنيين بالمشروع، بالإضافة إلى ممثلين عن وزارة الرياضة خصصت لعرض مجسم الملعب الجديد و الدراسة النهائية المتعلقة به بأنه سيشرع ابتداء من اليوم الخميس في وضع الورشات تحضيرا لانطلاق الأشغال في الوقت المحدد.

و أثناء عرض مجسم المشروع أكد المجمع المكلف بالأشغال بأن ملعب 50 ألف مقعد “سيسلم في آجال حددت ب 36 شهرا على أقصى تقدير “، مشيرا إلى أنه قد صمم وفقا للمقاييس التي تشترطها الاتحادية الدولية لكرة القدم (الفيفا) من حيث الأرضية و

الإنارة و الأمن و المداخل و الأماكن المخصصة لوسائل الإعلام و ذلك على مساحة ب 75 هكتارا تضم مختلف الملاحق بما فيها جناح للإيواء يتسع ل200 سرير و مطعم و قاعة للمحاضرات و حظيرة لركن السيارات تتسع ل7 آلاف مركبة.

و سيكون هذا الملعب في قلب قطب رياضي واسع يتربع على 200 هكتار يضم بالإضافة ميادين التدريب أحدها سيكون محاطا بمضمار لألعاب القوى و سوق كبير و ثلاثة فنادق و حظيرة مائية و قاعة للعروض.

و كان هذا المشروع الذي يعد من أهم المشاريع التي استفادت منها ولاية سطيف خلال السنوات العشر الأخيرة قد واجه تأخرا في الانطلاق بسبب الوعاء العقاري المناسب الذي تطلب وقتا “كبيرا” من أجل اختياره و مشاكل أخرى متعلقة بتأخر دراسة دفاتر

الشروط بالنظر لأعبائها الكبيرة بالنظر إلى حجم هذا المشروع  حسب ما صرح به لوأج مدير التجهيزات بوزارة الرياضة السيد رضا دومي.

و حسب هذا المسؤول فإن كل الجوانب التقنية و الشروط الضرورية تم توفيرها و تكييفها من أجل الانطلاق الفعلي في أشغال إنجاز هذا الملعب في وقته المحدد و تفادي أي مشاكل أو عراقيل قد تصادف أشغال الانطلاق بحيث سيتم التنسيق المحكم مع

باقي القطاعات المعنية بإنجاز التجهيزات و المنشآت الأخرى المجاورة لهذا القطب على غرار محطة المسافرين المتعددة الأنماط و خط الترامواي.

و كشف نفس المسؤول بالمناسبة بأن انطلاق أشغال ملعب كرة القدم (50 ألف مقعد) ستتم بالموازاة مع انطلاق أشغال ملعب أخر بنفس قدرة الاستيعاب بولاية قسنطينة  هما المنشأتين اللتين تندرجان ضمن 11 منشأة من هذا النوع في الجزائر و التي اتخذت

بشأنها كافة الإجراءات المتعلقة بالعقار و التمويل.

و أعلن نفس المتحدث أنه سيتم نهاية سنتي 2015 و 2016 استلام أشغال 4 ملاعب لكرة القدم تجري أشغال إنجازها بكل من براقي و دويرة (ولاية الجزائر) و كذا وهران تتسع ل 30 ألف مقعد لكل واحد و ملعب تيزي وزو ب 50 ألف مقعد إضافة إلى إعادة تهيئة و تأهيل ملعب 5 جويلية (الجزائر العاصمة).

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.