مانشستر يونايتد يعبر عقبة ريدينج في كأس الاتحاد بثنائية نظيفة

بلغ مانشستر يونايتد دور الـ32 من مسابقة كأس انجلترا لكرة القدم، بفوزه على ضيفه ريدينج 2-0، يوم السبت على ملعب “أولد ترافورد”، ضمن منافسات الدور الثالث.

وسجل هدفي يونايتد كل من خوان ماتا (22 من ركلة جزاء) وروميلو لوكاكو (45+4).

وهو الفوز الخامس على التوالي ليونايتد في كافة المسابقات، منذ أن تولى النرويجي أولي جونار سولسكاير تدريبه خلفا للبرتغالي جوزيه مورينيو.

وأشرك يونايتد مجموعة من البدلاء في مباراة اليوم، واعتمد سولسكاير على طريقة اللعب 4-3-3، فتواجد الحارس الأرجنتيني سيرجيو روميرو بين الخشبات الثلاث، وتكون الخط الدفاعي من ديوجو دالوت وماتيو دارميان وفيل جونز وأشلي يانج، ولعب في خط الوسط كل من فريد وسكوت ماكتوميناي وأندرياس بيريرا، وشغل البلجيكي لوكاكو مركز رأس الحربة بمساندة من ماتا وأليكسيس سانشيز.

وجاءت أول فرصة خطيرة في المباراة بالدقيقة 16، عندما أثمر تعاون بين ماكتوميناي ولوكاكو عن صوصل الكرة إلى الدولي التشيلي سانشيز الذي سددها ملتفة علت العارضة قليلا.

وفرضت تقنية الفيديو المساعد للتحكيم نفسها عندما تعرض ماتا للعرقلة داخل المنطقة المحرمة، فاستعان الحكم بالتقنية قبل أن يعلن احتساب ركلة جزاء لصاحب الأرض، ترجمها ماتا إلى هدف التقدم في الدقيقة 22.

وتدخل مدافع ريدينج عمر ريتشاردز لقطع الكرة من أمام سانشيز الذي يهم بالتسديد أمام المرمى في الدقيقة 28، وبعدها بدقيقة تلقى لوكاكو تمريرة متقنة من فريد قبل أن يسدد نحو المرمى لكن الحارس أنسي جاكولا تدارك الموقف، ورد ريدينغ في الدقيقة 30 عندما مر كالوم هاريوت من الجهة اليمنى قبل أن يضع الكرة داخل المنطقة أمام المهاجم داني لودر الذي فشل في السيطرة عليها ليلتقطها روميرو، ثم أطلق هاريوت كرة قوية بيسراه مرت بجانب المرمى.

وفي الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، اقترب ريدينج من تحقيق التعادل عندما تخلص أندي إيادوم من فيل جونز، قبل أن يسدد كرة قوية تصدى لها روميرو باقتدار، ثم تمكن يونايتد من تعزيز تقدمه بهدف ثان، عندما تلقى لوكاكو كرة من سانشيز ليتخلص من رقيبه ويسددها في الشباك.

وضغط ريدينج في الشوط الثاني لتقليص النتيجة، وانطلق جاراث ماكليري بالكرة لتذهب إلى لودر، والأخير مررها إلى لاعب الوسط جون سويفت الذي سدد فوق المرمى من بعد 25 يارده، وتصدى روميرو ركلة حرة نفذها سويفت في الدقيقة 49، وبعدها بأربع دقائق وصلت الكرة داخل المنطقة إلى لودر الذي سددها عنبفة أرضية صدها روميرو بقدميه.

وأجرى يونايتد تبديلاته في الشوط الثاني بإشراك الشاب تاهيث تشونج ومروان فيلايني وماركوس راشفورد مكان ماتا وفريد وسانشيز، وقابل لوكاكو كرة من أشلي يانج بتسديدة لم تشكل خطرا على جاكولا، ثم اضطر روميرو لتدخل جديد من خلال التصدي لكرة البديل ألوكو في الدقيقة 71.

ومرت الدقائق المتبقية بهدوء دون وجود فرص حقيقية، حتى الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، عندما حرك جاكولا لاعب يونايتد أندرياس بيريرا من التسجيل عبر تصديه لكرته الأرضية القوية.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً