Published On: dim, Fév 16th, 2020

المضاربون يلقون كميات هائلة من الحليب بغابة في وهران

سعر الكيس يتخطى 35 دج بالبلديات الشرقية
لجأت “مافيا الحليب” بولاية وهران، وتحديدا بمنطقة أرزيو البتروكيماوية التي تبعد 25 كيلومترا شرق الولاية، إلى رمي كميات معتبرة، من أكياس الحليب المبستر في غابة الهضاب خلال اليومين الفارطين، حسبما وثّقه مواطنون عبر فيديو تداولته مختلف منصات مواقع التواصل الاجتماعي.

ويظهر التخلص من أكياس الحليب المدعم مع أكوام القاذورات بغاية الهضاب، أين بين المواطنون تاريخ صلاحية الحليب المبستر الذي تعود لتاريخ 12 فيفري الجاري، ما يعني أنه كان صالحا للاستهلاك لكن تم التخلص منه للمضاربة والإبقاء على أسعاره مرتفعة، حيث يباع كيس الحليب الواحد بالبلديات الشرقية والنائية بولاية وهران، بـ30 و35 دينارا، رغم تعليمات وزير التجارة الجديد كمال رزيق، الذي تعهد بأن لا يتم التلاعب بأسعار كيس الحليب المدعم، حيث أن سماسرة الحليب يقومون بفرض منطقهم على قاطني القرى والبلديات البعيدة، متحججين بفواتير النقل والتبريد وغيرها.

وفي سياق متصل، لا زالت كبرى الفنادق الفخمة من 4 و5 نجوم والإقامات السياحية الخاصة بولاية وهران، والمقاهي تستعمل كيس الحليب المدعم، بل إن الكمية المعتبرة من الحليب الذي يتم تسويقه بولاية وهران، ويتم جلبه من ملبنات ولايات عين تموشنت ومستغانم وتلمسان وحتى سعيدة ومعسكر، يتوجه قسم كبير منه لغير مستحقيه في ظل غياب الرقابة وتذبذبها لدى مديرية التجارة التي يشتكي مفتشوها من قلة الإمكانيات وسبق وأن رفضوا التعاطي مع حملة الوزير الجديد ودعوا للرفع من أجورهم وعلاواتهم.

About the Author

- Elkhadra presse Algérie magazine Elkhadra. actualité

Leave a comment

XHTML: You can use these html tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>