يسعى البطل الأولمبي لمسافة 1500 م الجزائري توفيق مخلوفي مساء يوم غد (الاثنين) لاحراز ميداليته الأولمبية الثانية في اليوم العاشر من أولمبياد-2016 بريو دي جانيرو

سيخوض مخلوفي رهانا كبيرا على مضمار الملعب الأولمبي جواو هافلانج حيث سيتحدى المرشح الأول على مسافة 800 متر، الكيني روديشا حامل لقبين أولمبيين و عالميين.

وكان ابن مدينة سوق أهراس قد تأهل ببراعة للدور النهائي بعد تحقيقه لأحسن توقيت في الدور نصف النهائي رفقة الفرنسي بوسي بيار أمبرواز, لكن, لن تكون الأمور سهلة بالنسبة إليه بحضور أحسن عمالقة الاختصاص على غرار الفرنسي المذكور أعلاه و الأمريكي مورفي كلايتون.

ويقول مخلوفي “سيكون سباق النهائي مغايرا لسباقات التصفيات او نصف النهائي, كل سباق له معطياته. يجب حسن تسيير الضغط و كذلك الاسترجاع الذي له أهمية كبيرة من أجل خوض الدور النهائي في أحسن الظروف. سأقدم كل ما أملك حتى لا أندم في الأخير, وسأعتمد  على المولى عز و جل لبلوغ الهدف”.

وقبل نهائي 800 م, سيدخل أربعة جزائريين آخرين المضمار صبيحة يوم غد الاثنين و يتعلق الأمر  بالثنائي “هشام بوشيشة -علي مسعودي” في الدور نصف النهائي لسباق   3000م  موانع.

ويرى المدير الفني الوطني للاتحادية الجزائرية لألعاب القوى أحمد بوبريط بأن للشاب مسعودي حظوظ كبيرة لحجز تذكرة السباق النهائي.

 وأردف قائلا: ” للشاب مسعودي, مستقبل زاهر, وتكتسي الألعاب الأولمبية فرصة سانحة له لكسب الخبرة و التحضير للمواعيد الدولية القادمة. أعتقد أنه يملك من الامكانيات للمرور

للدور النهائي”.

وفي سباق 400 م/حواجز, سيشارك عداءان في سباقات الدور الأول و هما عبد المالك لحولو و ميلود رحماني, حيث تبدو مهمتهما صعبة ولو أن المدير الفني الوطني يملك حظوظا للتأهل للدور نصف النهائي.

Advertisements