توقع البطل الأولمبي في مسافة 1500 متر، الذي سيدافع عن لقبه غدا السبت، بأن تفاصيل صغيرة ستحسم نهائي مسابقة أولمبياد ريو دي جانيرو الذي سيكون قويا للغاية بفعل تواجد عدة مرشحين للظفر به.

 وصرح مخلوفي: “سيكون 12 عداء على خط الانطلاق، إنهم كلهم ابطال وتحذوهم نفس الرغبة بالتتويج بميدالية. أتوقع أن تفصل بيننا جزئيات صغيرة، من بينها الحظ وكيفية تسيير ضغط ما قبل السباق، وطبعا جاهزية كل عداء للنهائي”.

 وتأهل صاحب فضية ال 800 م مساء أمس إلى نهائي ال 1500 م بعدما حل ثانيا في المجموعة الأولى وراء المرشح الأقوى للظفر بالذهب الكيني كيبروك أسبال.

ويراهن مخلوفي كثيرا على الاسترجاع الجيد قبل النهائي بعدما بذل مجهودات مضنية منذ انطلاق الأولمبياد، حيث اعترف شخصيا بأن التعب قد بدأ ينال منه، وهو الذي يطمح لأن يكون أول رياضي جزائري يحرز على ميداليتين في نفس الطبعة من الألعاب الأولمبية وثلاث في طبعتين.

  لكن المهمة لن تكون سهلة غدا بالملعب الأولمبي لريو دي جانيرو أمام الكيني كيبروك على وجه الخصوص، الحائز على اللقبين العالمي والأولمبي في 2008، والذي أبان عن قدرات كبيرة في نصف النهائي.

 وإلى جانب كيبروك، يتعين على مخلوفي الحذر أيضا من عدة منافسين آخرين على غرار المغربي إيغيدار الذي مر إلى النهائي بفضل أفضل توقيت، والجيبوتي سوليمان، الثاني في المجموعة الثانية، والكيني الآخر، الشاب كوموا رونالد.