أتلتيكو مدريد يتعادل مع ليفركوزن ويؤكد تأهله لربع نهائي دوري أبطال أوروبا

  • 16 مارس 2017
  • لا يوجد

تأهل أتلتيكو مدريد إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بعدما خرج بتعادل سلبي في مباراته أمام باير ليفركوزن في “فيسنتي كالديرون” بعد أن كان حقق الانتصار ذهاباً بنتيجة 4-2، من الدور ثمن النهائي.

ورفع اتلتيكو رصيد إسبانيا في ربع نهائي المسابقة إلى 3 فرق بعد تأهل كل من ريال مدريد وبرشلونة.

وقدم الفريقان شوطاً أولاً هادئاً كان فيه معظم اللعب محصوراً في وسط الميدان وهو انعكاس طبيعي لنتيجة مباراة الذهاب.

الضيف ليفركوزن كان قد أخذ دور المتحفظ في هذا الشوط، وذلك إدراكاً منه بأنَّ هدفاً من أتلتيكو مدريد سيجعل الأمور مستحيلة تماماً.

سدد ليفركوزن على مرمى أتلتيكو مدريد مع الدقيقة 4 عبر لاعبه كيفن فولاند الذي مرت تسديدته بجانب قائم حارس أتلتيكو مدريد.

ثم حاول الألمان مجدداً مع الدقيقة 20 من زمن الشوط الأول بتسديدة من خافيير هيرنانديز أخطأت هي الأخرى طريق مرمى أصحاب الأرض.

محاولات الفريق الألماني الخجولة استمرت بثلاث تسديدات أخرى من جوليان باومجارتلينجر، كيفن كامبل وخافيير هيرنانديز ولم تشكل أي خطورة تُذكر.

على الجانب الآخر، كان لأتلتيكو مدريد المحاولة الأخطر في الشوط الأول عبر لاعبه كوريا الذي استلم الكرة في منطقة جزاء بايرن ليفركوزن بتمريرة مميزة من جريزمان ليسددها كوريا ويتعملق لينو حارس بايرن ليفركوزن في التصدي لها.

مع الشوط الثاني، كاد أنتونيو جريزمان أن يقضي على آمال ليفركوزن بعد مرور 15 ثانية فقط على الصافرة إثر فشل الدفاع في إبعاد الكرة لتصل لجريزمان الذي سدد كرة ضعيفة ولم يستغل الفرصة.

ومجدداً كان كوريا بطل رواية الفرصة الأخطر، هذه المرة إثر توغله بنفسه ومراوغته لاثنين من مدافعي باير وتسديده لكرة مرت بجوار القائم الأيمن للينو مع الدقيقة 55.

وبعد دقيقتين كان أنطوان جريزمان على موعد مع ” شبه ” انفراد بمرمى لينو ليسدد الكرة من فوق رأس لينو لكن الكرة انحرفت عن مسارها ولم تُسعد آلاف جماهير الفريق الحاضرة.

وسنحت مع الدقيقة 68 من زمن المباراة فرصة أسطورية لليفركوزن، فرصة دراماتيكية بدأت بانفراد براندت الذي سدد وتصدى لها أوبلاك، لتعود الكرة لكامبل الذي سدد هو الآخر وعاد أوبلاك ودفاعه ليتألقا قبل أن تكون التسديدة الثالثة من خافيير هيرنانديز إلا أنها مرت بسلام على مرمى أصحاب الأرض.

وتمكن أوبلاك من صد تسديدة قوية للغاية من بلعربي مع الدقيقة 73 ليحرم الفريق الألماني من أي أمل في العودة.

وعاد نجم المباراة الأول يان أوبلاك ليتألق مع الدقيقة 80 ويذود عن مرماه تسديدة خطيرة جديدة.

وساد بعد ذلك الهدوء بشكلٍ كبير على الفريقين خصوصاً وأنَّ الأمور أخذت تسير نحو النهاية التي ابتسمت للفريق المدريدي بالعبور إلى الدور المقبل.