برشلونة يتفوق على فالنسيا 4-2 ويقلص الفارق عن ريال مدريد

  • 19 مارس 2017
  • لا يوجد

حقق برشلونة انتصارًا ثمينًا في مشوار سعيه للحفاظ على لقب الدوري الإسباني، مساء اليوم الأحد، بعدما تغلب على فالنسيا، بنتيجة (4-2)، في إطار منافسات الجولة الثامنة والعشرين من الليجا.

أحرز أهداف اللقاء، لبرشلونة كل من سواريز في الدقيقة 34، وميسي “هدفين” في الدقيقتين 43 و52، وأندريه جوميز في الدقيقة 88، بينما سجل لفالنسيا مانجالا ومنير الحدادي في الدقيقتين 28 و45+1.
ورفع برشلونة رصيده إلى 63 نقطة في المركز الثاني، ليواصل مطارده غريمه التقليدي ريال مدريد المتصدر برصيد 65 نقطة، بينما تجمد رصيد فالنسيا عند النقطة 30 في المركز الرابع عشر.

بدأت المباراة بضغط من جانب برشلونة، وجاءت أخطر فرص الشوط الأول، في الدقيقة 14، حينما مرر أومتيتي كرة بينية في عمق الدفاع، تسلمها سواريز الذي مر من جاراي بطريقة رائعة، ومررها عرضية إلى ميسي، ليضعها على يسار الحارس، إلا أنها اصطدمت بأقدام مدافعي فالنسيا.

رد فالنسيا في الدقيقة 18، حينما مر كانسيلو من الجانب الأيمن ولعب كرة عرضية، شتتها بيكيه بطريقة خاطئة، لتتهيأ لكارلوس سولو الذي سدد بقوة، إلى أن تير شتيجن أنقذ مرماه ببراعة.

وأفلت مانجالا من مراقبة مدافعي برشلونة، في الدقيقة 28، ليحول كرة عرضية من ركلة ركنية، إلى داخل شباك تير شتيجن، بضربة رأس رائعة.

رد برشلونة سريعًا، في الدقيقة 34، حينما استغل نيمار رمية تماس سريعة، ومرر لسواريز الذي انفرد وسدد الكرة داخل الشباك على يسار دييجو ألفيس.

وأشهر حكم اللقاء، الإنذار الثاني في وجه مانجالا، وطرده خارج الملعب، بعد إعاقته لسواريز داخل منطقة الجزاء، في الدقيقة 43، محتسبًا ركلة جزاء لمصلحة الفريق الكتالوني، سجلها ميسي بنجاح.

وقبل نهاية الشوط الأول بثوانٍ قليلة، تمكن منير الحدادي من تعديل النتيجة مرة أخرى، بعدما حول عرضية لويس جايا، داخل شباك تير شتيجن، رافضًا الاحتفال تقديرًا لفريقه السابق.

بدأ الشوط الثاني، بضغط مكثف من جانب لاعبي برشلونة، أسفر عن الهدف الثالث في الدقيقة 52، والذي أحرزه ميسي بتسديدة قوية بيمناه، بعد المرور من التونسي أيمن عبد النور.

ثم توالت الفرص المهدرة من هجوم برشلونة، فأضاع سواريز كرة أمام المرمى فارغًا وسط ذهول الجماهير، وبعدها حرمت العارضة نيمار من تسجيل هدف رائع من ركلة حرة مباشرة.

وفي الدقيقة 88، أمن أندريه جوميز الثلاث نقاط لبرشلونة، بعدما حول عرضية نيمار الأرضية إلى شباك ألفيس، واستمرت محاولات الفريق الكتالوني في الدقائق الأخيرة لإضافة الهدف الخامس، إلا أنها لم تسفر عن جديد، ليطلق الحكم صافرته معلنا انتهاء المباراة.