المنتخب التونسي يتعادل سلبيا مع الكاميرون

12 أكتوبر 2019
المنتخب التونسي يتعادل سلبيا مع الكاميرون 24
A+
A-

اكتفى المنتخب التونسي بالتعادل السلبي مع ضيفه الكاميروني، في المباراة الودية التي جمعت بينهما اليوم السبت، على الملعب الأولمبي برادس.

وتأتي المباراة ضمن استعدادات الفريقين للتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الافريقية حيث تلتقي تونس مع ليبيا والكاميرون مع الرأس الأخضر يوم 11 تشرين ثان/نوفمبر المقبل.

وكان منتخب تونس هو الأفضل على مدار شوطي المباراة وأضاع لاعبو نسور قرطاج، العديد من الفرص المحققة.

الشوط الأول

سيطر المنتخب التونسي بشكل كامل على مجريات اللعب في أول ربع ساعة وكان بإمكانه الوصول للشباك الكاميرونية في أكثر من مناسبة لولا الرعونة في اللمسة الأخيرة.

وفي الجانب المقابل لعب اسود الكاميرون بحذر دفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة التي ازعجت الدفاع التونسي لكنها لم تصل إلى درجة الخطورة على مرمى الحارس فاروق بن مصطفى.

وأهدر نعيم سليتي وياسين مرياح فرصتين متتاليتين للفريق التونسي وسط تألق لافت من جانب الحارس الكاميروني فابريس أوندوا.

وفي الدقيقة 15 أنقذت العارضة منتخب تونس بعد أن تصدت لتصويبة بياركونداي، ورد غيلان الشعلالي بفرصة محققة لتونس لكن الحارس أوندوا تصدى بصعوبة وأنقذ مرماه من هدف بدا محققًا.

ومن جديد هدد المنتخب الكاميروني مرمى منتخب تونس عن طريق إيونجو الذي كاد أن يفتتح النتيجة لولا تألق الحارس فاروق بن مصطفى.

وبمرور الوقت هدأ إيقاع اللعب كثيرا مع استمرار ميل الأفضلية لصالح نسور قرطاج لكن دون فرص حقيقية على المرميين.

وعلى عكس سير اللعب كاد أرنود ديوم أن يفتتح التسجيل للكاميرون في الدقيقة 34 بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن بن مصطفى وقف له بالمرصاد.

وضاعت أخطر فرصة للمنتخب التونسي في الوقت بدل الضائع للشوط الأول، عندما أطلق طه ياسين الخنيسي قذيفة صاروخية من خارج منطقة الجزاء ولكن أوندوا حرمه ببراعة من التسجيل.

الشوط الثاني

بعد فترة الاستراحة، فرض منتخب تونس سيطرة مطلقة على مجرى الشوط حيث ضغط على مناطق الكاميرون وهذا الضغط أفرز عن ركلة جزاء أعلن عنها الحكم الجزائري نبيل بوخالفة بعد عرقلة فرجاني ساسي في الدقيقة 58 لكن ياسين الخنيسي أضاع ركلة الجزاء بعد أن ارتطمت كرته بالقائم.

وكاد نسور قرطاج أن يقبلوا هدفًا في الدقيقة 61 ضد مجرى اللعب عن طريق توكو إيكامبي لكن الحارس فاروق بن مصطفى تألق وأنقذ مرماه.

وفي الدقيقة 62 أضاع الخنيسي فرصة التهديف مرة أخرى بعد أن وضعه الخاوي وجهًا لوجه مع الحارس الكاميروني فابريس أوندوا، لكنه فرط في الفرصة.

وضاعت فرصة محققة للفريق التونسي في الدقيقة 67 بعد انفراد نعيم السليتي بالمرمى تمامًا لكنه افتقد إلى الدقة في اللمسة الأخيرة.

وتوالت الفرص الضائعة من جانب نسور قرطاج ولعل أبرزها ضربة رأس قوية من ياسين مرياح لكن حارس الكاميرون أنقذ الموقف بثبات.

ومرت أخر 10 دقائق من المباراة وسط مزيد من الفرص الضائعة من جانب الفريقين لكن دون أن ينجح أي منهما في هز شباك الآخر.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.