عيساوي رضا قائد نادي بارما : “حلمي اللعب للجزائر “

21 أكتوبر 2019
عيساوي رضا قائد نادي بارما : "حلمي اللعب للجزائر " 24
A+
A-

كشف رضا عيساوي (مدافع بارما لأقل من 17 عاما) في حوار مع جريدة لوبيتور تفاصيل كثيرة عنه وعن المنتخب الذي سيمثله مستقلا .
“حلمي هو اللعب للجزائر وجاهز لجعل عائلتي فخورة”
“حسمت خياري الدولي وأتمنى الحصول على فرصة لتمثيل بلدي”
“أريد اكتشاف إفريقيا مع الفئات الشبانية حتى أكون جاهزا مع المنتخب الأول مستقبلا”
“بن ناصر هو لاعبي المفضل ولقد شرف الكرة الجزائرية في إيطاليا”
“أستمتع بمشاهدة عطال ومحرز ساحر”
رضا عيساوي هو لاعب من أصول جزائرية، رأى النور في إيطاليا ويمتلك جنسيتها، يلعب حاليا مع فريق أقل من 17 عاما لنادي بارما وهو ركيزة أساسية في محور الدفاع، عيساوي ورغم اهتمام الإيطاليين بفكرة استدعائه لمنتخب “الأزوري”، إلا أنه يفضل اللعب للمنتخب الجزائري وأعرب عن رغبته في القدوم، حتى لو تعلق الأمر بمنتخبات الفئات الشبانية، ما كشف عنه في حواره مع “الهدّاف”…
عرف نفسك للجمهور الجزائري في البداية…

أدعى رضا عيساوي، من مواليد 6 أوت 2003، أي أنني أبلغ 16 عاما وأنشط في الفئات الشبانية لنادي بارما كمدافع محوري. هذا الموسم أنا مع فئة أقل من 17 عاما وأتمنى مواصلة تطوري مع فريقي بارما.

تحدث لنا عن موسمك مع بارما؟

الأمور تسير بشكل جيد جدا، ضيّعت مباراة واحدة فقط منذ بداية الموسم، كانت في الجولة الأولى أين شعرت بالتعب بعد مرضي طيلة أسبوع. بينما لعبت بقية المباريات الست أساسيا وتمكنت حتى من تسجيل هدف، لذلك الحمد لله وأنا أتابع على نهج الموسم الماضي.

علمنا بأنك كنت في دائرة اهتمامات المنتخب الإيطالي، هل يُمكنك تأكيد ذلك لنا؟

صراحة، لم تصلني أي أخبار حول ذلك، لكن اعلموا بأن خياري بخصوص مستقبلي الدولي قد تم بالفعل، أعمل بجدية من أجل التقدم وأتابع سير تطوري، بعد ذلك هدفي هو اختيار منتخب يمنحني الهدوء والرغبة في الذهاب نحو الأمام.

نفهم بأنك ستلعب بالتأكيد مع المنتخب الإيطالي؟

لا، أريد اللعب للجزائر، إنه خيار اتخذته لأنني أعتبر نفسي جزائريا. الآن لا أعرف كيف أشرح لكم، لكنني فعلا إيطالي المولد والجنسية، غير أنني أشعر كذلك بأنني جزائري 100 بالمائة.

لماذا خيار اللعب للجزائر؟

بكل بساطة لأن والدي غرس في حب الوطن منذ كنت شابا ومنحني هذا الحب دون حدود أو شروط للجزائر، لذلك أقولها بالعربية “أنا مع الجزائر”.

تابعت التتويج الذي حققه المنتخب الوطني بلقب كأس إفريقيا؟

بالتأكيد، لقد عشت ذلك كالمجنون، الحمد لله، لقد حققنا كأس إفريقيا واحتفلنا هنا مع العائلة. لقد غنينا ورقصنا بفرحة ولقد كانت لحظة لا تنسى.

كيف وجدت هذا المنتخب الجزائري؟

هائل، من أجل لحظات سحرية نحب اللعب والقيام بمسيرة في كرة القدم. لقد كانوا أقوياء في وسط الميدان ولعبنا على الطريقة الإيطالية بـ”الغرينتا” والاندفاع البدني الشديد، لقد كانوا فعلا أقوياء وجعلونا فخورين.

ن هو أكثر لاعب لفتك؟

صراحة، كانوا جميعا أقوياء وبالنسبة لي، أعجبت كثيرا بعمل بن ناصر وسحر محرز، لكن كذلك عطال الذي هو رائع جدا مع الكرة.

كلمة عن عطال لأنك مدافع في بلد لا يعتبر فيه الدفاع شيئا عاديا؟

عطال، إنه استثنائي، هو لاعب سريع، ذكي وقيّم جدا على الصعيد الهجومي. إنه لاعب يعجبني كثيرا وأقدره وأستمتع كثيرا عندما أراه يلعب.

وبن ناصر الذي هو ليس بعيدا عنك في ميلان؟

إنه لاعبي المفضل، وهو فخرنا هنا في إيطاليا. مع غلام في نابولي، بن ناصر يشرف فعلا الكرة الجزائرية، لقد التقيت به في إحدى زيارات إمبولي إلى بارما، وبالإضافة إلى أنه لاعب كبير، فهو شخص لطيف جدا.

ما هي أكثر مباراة للمنتخب الوطني أثارت إعجابك في كأس إفريقيا 2019؟

هي بالفعل مباراة النهائي أمام السنغال، ففي المباراة الأولى أمام هذا المنتخب الكبير، كانت تكتيكية جدا ونجحنا في المقاومة أمام القوة البدنية للسنغاليين، وبعدها في النهائي، قاتلنا من خلال شراسة كبيرة منذ البداية وحتى النهاية.

في حال تم استدعاؤك للعب مع المنتخب الوطني في الفئات الشبانية، هل ستكون جاهزا للرد بإيجاب؟

بالتأكيد، أنتظر أن يحصل ذلك، إذا استدعوني فإنني سآتي بكل سرور. ذلك سيسمح لي باكتشاف الميادين الإفريقية والكرة الإفريقية حتى أتعود على القساوة. وهكذا إذا تم استدعائي للدفاع عن ألوان بلدي في المنتخب الوطني الأول، لن تحصل معي أي مشكلة في التأقلم.

كلمة لعائلة عيساوي في الجزائر وعلى وجه خاص في بئر مراد رايس…

أحيي الجميع وأقول لهم “إن شاء الله سآتي للعب مع الجزائر”، سأقدم كل شيء حتى أمثل عائلتي أحسن تمثيل هنا في إيطاليا وفي الجزائر.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.