خاليلوزيتش : بودبوز، كادامورو، بوعزة وبلفوضيل..منافقون وكاذبون

23 مارس 2013

فتح مدرب المنتخب الوطني وحيد خاليلوزيتش، النار لأول مرة على لاعبيه، متهما بعضهم بالنفاق والكذب والخداع، ووجّه مدرب الخضر سهامه نحو العديد من اللاعبين الذين استبعدهم عن المباراة أمام البينين يوم الثلاثاء المقبل، على غرار رياض بودبوز، عامر بوعزة، لياسين كادامورو، جمال عبدون وحتى اسحاق بلفوضيل الذي لم يلب دعوة الخضر إلى حد الآن.خاليلوزيتش : بودبوز، كادامورو، بوعزة وبلفوضيل..منافقون وكاذبون 1

خاليلوزيتش يضيف بودبوز، كادامورو وبوعزة وبلفوضيل إلى قائمته السوداء

وضم خاليلوزيتش اللاعبين المذكورين إلى القائمة السوداء التي كانت تضم 11 لاعبا لم توجه لهم الدعوة منذ مدة، ليرتفع العدد إلى 15   عنصرا سيكونون خارج خدمة الخضر إلى إشعار أخر. 

كشف خاليلوزيتش خلال الندوة الصحفية التي عقدها ،السبت، بقاعة المحاضرات التابعة للمركب الأولمبي محمد بوضياف في العاصمة، العديد من خبايا بعض اللاعبين، حيث ظهر جد مستاءا للطريقة التي تناول بها الإعلام استبعاد بعض اللاعبين على غرار صانع ألعاب سوشو الفرنسي رياض بودبوز، وقال في هذا الشأن “تعجبت لإعلان العديد من الأطراف مساندة لاعبين اقترفوا الكثير من الأخطاء في حق زملائهم والمنتخب الوطني، لم أكن أريد أن يخرج ما يحدث في التربص للعلن ولم يسبق لي انتقاد أي لاعب على الملأ، ولكن حان الوقت لأكشف بعض الحقائق”، مضيفا “حادثة الشيشة التي تورط فيها بودبوز في جنوب إفريقيا ليست الأولى من نوعها، لقد سبق وأن قام بذلك خلال تربصنا بسيدي موسى، فضلا عن تأخره المستمر عن الالتحاق بنا، ولكنني عفوت عنه كثيرا ولم يتّعظ وعلى كل لاعب تحمل عواقب تصرفاته”، وتابع “لم يسبق لي أن ظلمت أي لاعب، أنا مندهش للقول بأنني لا أعتمد على أفضل اللاعبين، لا يوجد أي مدرب في العالم يقوم بذلك”.

لا أخضع للتهديدات ولا يوجد تمرد في صفوف “الخضر” 

وإزاء التصريحات التي أطلقها بودبوز، عقب استبعاده من مباراة البينين وتلميحه لعدم تلبية دعوة الخضر مستقبلا، قال خاليلوزيتش “أنا لا أخضع للتهديدات والمساومات من أي طرف كان”، وحول ما إذا تسببت حملة الأيادي النظيفة التي قادها مؤخرا في صفوف المنتخب الوطني بعد استبعاد بعض اللاعبين، في وقوع تمرد في المنتخب نفى المدرب البوسني، ذلك مؤكدا “لا يوجد أي تمرد، وكل الأمور تسير على ما يرام، وإنما الأمر الذي يغضبني هو تحلي بعض اللاعبين بالنفاق والكذب وتضليل الرأي العام، أندهش عندما أقرأ حوارات لبعض اللاعبين في الجرائد، فأجد أنهم يتشدقون بالقول أنهم يحبون الجزائر ويسعون لتشريف ألوان المنتخب، وقيادته نحو الفوز والألقاب، وبعدها يشترطون مكانة أساسية ويرفضون الالتحاق بالخضر”، في إشارة إلى اسحاق بلفوضيل لاعب بارما الإيطالي، الذي انفردت “الشروق” بخبر اشتراطه اللعب أساسيا مع المنتخب عند لقائه بالمدرب وحيد خاليلوزيتش، بإيطاليا في شهر فيفري الماضي، وتابع خاليلوزيتش يقول “عندما التقيت بلفوضيل سررت لحديثه معي حيث قال لي بأنه متحمس للعب مع المنتخب، وتسجيل الأهداف، قبل أن يرفض الالتحاق بنا”، وأبدى خاليلوزيتش أيضا استياءه من لاعب ريال سوسييداد الإسباني لياسين كادامورو، الذي لم يلتحق بتربص سيدي موسى، وقال “كادامور قال لي بأنه مصاب، وكنت أنتظر مجيئه كي يخضع للفحوصات اللازمة مثلما جرت عليه العادة مع كل اللاعبين المصابين، لكنه لم يأت، إذا كان يرفض المنتخب فهذه مشكلته، ولكنني لست ساذجا إلى هذه الدرجة”، وكذلك كان الحال مع لاعب نادي أولمبياكوس اليوناني جمال عبدون، الذي قال عنه مدرب الخضر بأنه تحجج أيضا بالإصابة قبل (الكان) دون أن يلتحق بالمنتخب لمعاينة حالته. 

 

لست بحاجة لزعيم “سلبي” واستقرار المجموعة يمنعني من إعادة من تركنا في وقت الشدة 

ولم يفوت المدرب البوسني الفرصة ليعبّر عن رفضه وجود زعيم وسط اللاعبين، حيث قال في إشارة واضحة لكريم زياني، المبعد عن صفوف الخضر وكذا عنتر يحيى وبلحاج المعتزلين دوليا “لست بحاجة إلى زعيم سلبي لأنني لا أخضع لأحد”، كما أغلق خاليلوزيتش الباب أمام أي عودة محتملة للاعبين المذكورين، وأضاف إليهم كريم مطمور الذي فضل أخذ راحة مع المنتخب دون أن يعلن اعتزاله الدولي، وقال “لا أستطيع إعادة لاعبين تركونا في وقت الشدة، لأن الحفاظ على استقرار المجموعة أهم من كل شيء، وأرفض أن تتأثر التشكيلة من هذه الناحية”. 

 

القائمة السوداء تتوسع لتشمل 15 لاعبا 

وباستبعاده لكل من بودبوز، بوعزة، كادامورو وبلفوضيل، ارتفع عدد اللاعبين الموجودين في القائمة السوداء للفاف والمدرب وحيد خاليلوزيتش، إلى 15 لاعبا هم: فوزي شاوشي، كريم زياني، جمال عبدون، ربيع مفتاح، بلقاسم رماش، بلعمري جمال، حسين مترف، كريم مطمور، عبد القادر غزال، الحارس مايكل فابر، وعبد المالك زياية، ويضاف إليهم كل من اللاعبين المعتزلين عنتر يحيى ونذير بلحاج اللذين راجت بعض الأخبار مؤخرا عن إمكانية عودتهما إلى صفوف الخضر. 

 

خاليلوزيتش: لا أملك دروغبا، أديبايور أو إيتو ومستعد للرحيل  

وجدد المدرب البوسني مرة أخرى استعداده للرحيل عن العارضة الفنية للخضر في أي وقت، وقال “لا زالت فكرة الرحيل تراودني ومستعد للانسحاب في أي لحظة”، وأضاف “إذا كنت أنا السبب في المشكلة فإنني على استعداد للانسحاب من الآن، ولكنني لن أتحمل مسؤولية النتائج المحققة لوحدي”.

وأكد خاليلوزيتش أن الكرة الجزائرية لا تزال مريضة، وينتظرها عمل كبير سواء على مستوى الأندية أو المنتخب من أجل العودة بقوة إلى الساحة القارية والدولية، وقال “الكرة الجزائرية مريضة وعلينا قول الحقيقة للجماهير لأننا لا نملك منتخبا كبيرا، وأنا ليس لدي لا دروغبا ولا أديبايور ولا إيتو”.

 

 لا نستعرض عضلاتنا سوى في تشاكر وهناك لاعبون يرتجفون خوفا خارجه

 وفي سياق متصل اغتنم مدرب المنتخب الوطني وحيد خاليلوزيتش الفرصة خلال الندوة الصحفية الأولى له في الجزائر منذ فشله مع الخضر في كأس أمم إفريقيا الأخيرة في جنوب إفريقيا للدفاع عن نفسه وتبرير إخفاقاته، بل ذهب إلى أبعد من ذلك عندما راح يحضر الرأي العام لإخفاق آخر في تصفيات كأس العالم 2014، ولم يستقر المدرب البوسني على موقف معين، حيث تحدث تارة بنبرة تفاؤلية، قبل أن يمزجها بالتشاؤم تارة أخرى، مبرزا عدم ثقته في المجموعة التي يملكها.

قال خاليلوزيتش أن التأهل إلى كأس العالم يبقى صعبا على الخضر في ظل وجود منتخب قوي مثل مالي في المجموعة، زيادة عن ضعف مردود زملاء سفيان فغولي خارج الديار وقال “منتخب مالي هو الأقوى في مجموعتنا والمرشح الأول للتأهل مقارنة بمنتخبنا الذي مازال لم يرق إلى المستوى المطلوب”، مضيفا “الفوز على منتخب البينين لا يعني أبدا بأننا في وضعية المنتخب المرشح، لأننا غالبا ما نكون الأقوى عندما نستقبل داخل قواعدنا، في حين نظهر ضعفاء خارجها، خاصة وأن هناك لاعبين يموتون خوفا في المباريات التي نلعبها بعيدا عن قواعدنا ولا بد من معالجة ذلك في أقرب وقت ممكن”، رغم ذلك شدد خاليلوزيتش على ضرورة الفوز على منتخب البينين في البليدة بالطريقة والأداء غير مكترث بالنتيجة “المواجهة ستلعب على أرضنا وأمام أنصارنا، لذلك لا يوجد أي عذر أمام اللاعبين لتحقيق الفوز، سنخوض معركة حقيقية في الميدان”.

وأضاف خاليلوزيتش أنه سينتهج خطة هجومية أمام البينين، خاصة بعد تدعيم المنتخب الوطني بلاعبين في المستوى مثل ياسين إبراهيمي وسفير تايدر ونبيل غيلاس الذين ينتظر منهم الكثير مستقبلا في تفعيل خط الهجوم “أمام البينين سنكون أكثر اندفاعا في الهجوم وطريقة لعبنا ستكون مختلفة عن الكان مادمنا نملك عناصر جديدة على هذا المستوى مثل إبراهيمي وتايدر وغيلاس، والجزائر معروفة بهذا الأسلوب الذي تميز به جيل 82 و86 المنتخب الجزائري الشهير”.

واعتبر المدرب البوسني أن ما يهمه حاليا هو الحفاظ على روح المجموعة، وقال “هذه المواجهة ستكون بمثابة اختبار حقيقي لنضج اللاعبين بعد الإخفاق الذي سجلوه في جنوب إفريقيا، أنتظر منهم أن يكافحوا في الملعب”.

 

على اللاعبين أن يتحملوا مسؤولياتهم مستقبلا

وقال الفني البوسني أنه ينتظر ردة فعل قوية من طرف لاعبيه خلال مباراة البينين يوم الثلاثاء القادم، محملا إياهم ضمنيا مسؤولية فشل المنتخب في كأس إفريقيا، خاصة وأن البوسني بدا عليه عدم تجرعه للطريقة التي أقصي بها الخضر، وقال “تقبلت كل الانتقادات ودافعت عن هذا المنتخب رغم أنه خيبني في جنوب إفريقيا، لكنني لن أتسامح مستقبلا مع أي أخطاء أخرى، ولن أقبل بأية أعذار على الجميع أن يتحمل مسؤولياته، وأوضحت ذلك للاعبين خلال التربص الحالي”، مضيفا “الآن كل لاعب على علم بما ينتظره، لقد مررت بمرحلة جد صعبة بعد نهاية كأس إفريقيا وكنت في حيرة من أمري بين مواصلتي للعمل في هذه الظروف أو الانسحاب، وأتألم وأغضب في كل مناسبة أشاهد فيها تلك المباريات والطريقة التي انهزمنا فيها، خاصة مباراة الطوغو التي أحمل فيها بعض اللاعبين مسؤولية الخسارة”.

 

بلوغ المونديال لن يتحقق إلا بالفوز على البينين ورواندا في شهر جوان

أكد المدرب البوسني بأن تعبيد الطريق نحو مونديال البرازيل لن يحدث إلا في حالة حصد 6 أو 4 نقاط على الأقل خلال خرجة الخضر إلى البينين ورواندا في شهر جوان القادم.

وقال خاليلوزيتش “ينبغي علينا التألق في مباراتي شهر جوان في البينين ورواندا بحصد أربع نقاط على الأقل في انتظار مواجهة مالي في الجولة الأخيرة”، وأردف “المنتخب الوطني مازال بعيدا عن مستواه الحقيقي ولا يعد من أقوى المنتخبات، لأن المنتخب الكبير هو الذي يفوز ويحصد الألقاب”.

 

جابو ليس بإمكانه اللعب أكثر من10 دقائق مع المنتخب

يعتقد المدرب البوسني أن لاعب الإفريقي التونسي عبد المؤمن جابو مازال عاجزا عن الصمود بدنيا أكثر من 10 دقائق مع المنتخب الأول، على الرغم من استحسانه للعمل الذي يقوم به وتحسن مستواه مقارنة بالفترة السابقة.

 

مبولحي الحارس الأول أمام البينين

كشف خاليلوزيتش أن رايس وهاب مبولحي ،سيبقى الحارس الأول دون منازع في المنتخب الوطني، مشيرا إلى تراجع مستوى عز الدين دوخة.

 

خاليلوزيتش يؤكد بقاء كاوة في الطاقم الفني

كشف خاليلوزيتش تمسكه بمساعده عبد النور كاوة ضمن طاقمه الفني، ونفى كل الأخبار التي راجت حول إنهاء مهامه مع المنتخب الأول وقال “كاوة باق معنا، لأننا بحاجة إلى خبرته الكبيرة”.

 

بزاز ومصباح يغيبان أمام البينين وغولام أساسي

كشف مدرب المنتخب الوطني وحيد خاليلوزيتش بعد نهاية الندوة الصحفية، بأن المدافع الأيسر جمال مصباح ومهاجم شباب قسنطينة ياسين بزاز، سيغيبان رسميا عن مواجهة البينين، بسبب عدم شفائهما من الإصابة التي يعانيان منها والتي منعتهما من التدرب مع المجموعة منذ انطلاق تربص سيدي موسى يوم الأربعاء الماضي. وبالمقابل، فقد أكد مصدر عليم بأن لاعب سانت إيتيان الفرنسي، فوزي غولام، سيعوض مصباح على الجهة اليسرى من دفاع الخضر أمام البينين.

وفي سياق آخر، قال خاليلوزيتش، خلال الندوة الصحفية، إن عضوين من الطاقم الفني للمنتخب يعانيان من المرض دون أن يكشف عن هويتهما، إلا أن مصدرنا أكد بأن الأمر يتعلق بطبيب المنتخب علي يقدح والمحضر البدني بيسكوتي.

المصدر الشروق

 

 

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.