عنتر يحي: “سنعيد لإتحاد العاصمة بريقه”

17 أغسطس 2020
عنتر يحي: "سنعيد لإتحاد العاصمة بريقه" 24

شرع المدير الرياضي لنادي اتحاد العاصمة، عنتر يحيى، بصفة رسمية في عمله، حيث قام في أول خرجة له بعد مغادرته للحجر الصحي، بزيارة مرافق ملعب عمر حمادي ببولوغين، مؤكدا نه يحمل مشروع رياضي طموح، سيعمل من خلاله على إعادة النادي العاصمي إلى الواجهة سواء على المستوى المحلي أو القاري.

وصرح بطل ملحمة أم درمان لصفحة اتحاد العاصمة الرسمية على “فيسبوك”، أن هدفه الأول والرئيسي هو التكوين قائلا “سنراهن على التكوين لأنه يعتبر مفتاح النجاح، بدون أن ننسى تحقيق النتائج الإيجابية مع الفريق الأول، وهو يعتبر أهم شيئ بالنسبة لأنصار إتحاد العاصمة، وسنعمل لكي نكون في المستوى وإعادت بريق الإتحاد، من أجل نيل رضى محبي الفريق”.

وأوضح عنتر يحيي قائلا “تكلمت كثيرا على مشروعي الرياضي، لكن الشيئ المهم الذي يجب أن يعرفه الأنصار انني رفقة الإدارة الجديدة سنعمل لتجسيد على أرض الواقع مشروعنا الرياضي الذي سيمتد على مدار 3 سنوات”. كما كشف عنتر يحي قائلا “لا أبيع الأحلام، وحاليا لسنا مستعدين لمنح إتحاد العاصمة نجمته الإفريقية الأولى، لذلك أول خطوة سنقوم بها هو بناء فريق على أسس متينة، سيكون بمقدوره خلال كل موسم السير بخطى ثابتة نحو الأمام، وعند الحديث عن المنافسة الإفريقية يجب أن نربطها بالإمكانيات التي ستضع تحت تصرفنا، من كلامي لا أقصد الإمكانيات المالية فقط، بل أيضا الإمكانيات البشرية، لكي نكون في أحسن رواق لنيل لقب رابطة أبطال إفريقيا، لذلك يجب أن تكون لدينا تشكيلة قوية، مدرب كفؤومؤطرون في المستوى لبلوغ هذا الهدف.

وأضاف صانع ملحمة أم درمان ، “إتحاد العاصمة لدية تاريخ حافل سواء على المستوى المحلي أو القاري، فإذا تمكنا خلال كل موسم من الوصول إلى المربع الذهبي، فذلك لن يكون من مجال الصدفة، بل بفضل العمل الذي سنقوم به، وهذا هو مشروعي وهو أن نكون خلال كل موسم جاهزين على لعب الأدوار الأولى”.

كما أكد عنتر يحيى، أنه حريص على انتداب لاعبين قادرين على تقديم الإضافة للنادي، مشددا على ضرورة نبذ مصطلح لاعب محلي، ولاعب مغترب، في كرة القدم الجزائرية “فيما يخص التشكيلة يجب أن يكون هناك تعاون بين الشباب والقدامي وحتى العناصر الناشطة خارج الوطن، من أجل أن تكون لدينا تشكيلة متجانسة وقوية. لا يجب الحديث عن لاعب محلي ولاعب مغترب. اللاعبين المغتربين سيقدمون إضافة لتشكيلة، على غرار أسامة عبد الجليل، الذي أعرفه جيدا ولديه إمكانيات بدينة وفنية جيدة، وأنا واثق من أنه سيقدم الإضافة المرجوة منه، كما أريد أن أوضح أنني لم آت لإتحاد العاصمة لبيع وتسريح اللاعبين بل من أجل تكوين تشكيلة قوية”.

وختم “قبل مجيئي طلبت قائمة مفصلة عن جميع الفئات الشبانية، وسنرقي الأفضل إلى فئة الأكابر على غرار كريم الونشي الذي أعجبت كثيرا بقدراته من خلال أشرطة الفيديو التي عاينتها، فالسن لا يهم بالنسبة لي، بل الفنيات التي يتمتع بها اللاعب هي التي تأهله لأن يكون ضمن التشكيلة الأساسية.”

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.