الجزائر-نيجيريا: اختبار جدي “للخضر” بعد غياب دام 11 شهرا

7 أكتوبر 2020
الجزائر-نيجيريا: اختبار جدي "للخضر" بعد غياب دام 11 شهرا 24

يجدد المنتخب الجزائري لكرة القدم العهد مع المنافسة, يوم الجمعة بملعب وورثرسي بمدينة كلاغنفورت النمساوية (سا 30ر20 بالتوقيت المحلي / 30ر19 بتوقيت الجزائر), بمواجهته لنيجيريا في اختبار جدي يأتي بعد غياب دام 11 شهرا بسبب جائحة كورونا (كوفيد-19).

و سيواجه أشبال المدرب الوطني جمال بلماضي, الذين لعبوا آخر لقاء لهم يوم 18 نوفمبر 2019 بغابورون أمام بوتسوانا لحساب تصفيات كأس إفريقيا للأمم-2021 (فوز 1-0), بالأراضي النمساوية من جديد “النسور الممتازة” التي فازوا عليها (2-1) في الدور نصف النهائي لكان-2019 بالقاهرة, في لقاء مثير بفضل مخالفة صاروخية لرياض محرز (د90+4) أعطتهم التأهل ثم التتويج باللقب القاري على حساب السنغال (1-0) في المباراة النهائية.

بالنسبة لهذا اللقاء المتجدد بين عملاقي الكرة الإفريقية, وجه الناخب الوطني الدعوة ل24 لاعبا ينشط جلهم خارج الوطن, كون البطولة الوطنية لا زالت متوقفة منذ شهر مارس الفارط بسبب فيروس كورونا المستجد.

و قد ظهر اسمان جديدان في قائمة اللاعبين المستدعين, ويتعلق الأمر بالمدافع عبد الجليل مديوب (نادي تونديلا البرتغالي) و لاعب الوسط مهدي زرقان (بوردو الفرنسي).

كما سجل لاعبون آخرون عودتهم للتشكيلة الوطنية بعد غياب طويل, منهم محمد رضا حلايمية (بيرشوت البلجيكي) و زين الدين فرحات (أولمبيك نيم الفرنسي) و فريد بولحية (نادي ماتز الفرنسي).

وعرفت القائمة الجديدة غيابات بارزة أهمها المدافع جمال الدين بلعمري و صانع الألعاب يوسف بلايلي, حيث لم يشكل عدم تواجدهما مفاجأة لدى الرأي العام الرياضي كون سبق لجمال بلماضي أن صرح بأنه لن يستدعي سوى اللاعبين الأكثر جاهزية.

و لتعويض الغياب المؤقت لبلايلي, سيكون بإمكان المدرب الوطني الاعتماد على اللياقة البدنية الكبيرة لسعيد بن رحمة, صانع ألعاب النادي الانجليزي برانتفورد (الدرجة الأولى) الذي ما فتئ يقدم معه مردودا لافتا.

وحسب بعض الملاحظين للشأن الكروي, فمن المرتقب أن يدرج بلماضي بعض التغييرات من خلال إقحام الظهير الأيسر, رامي بن سبعيني, في محور الدفاع, بدلا عن بلعمري, مع الزج بمحمد فارس, الملتحق بلازيو روما مؤخرا, على الجهة اليسرى من الخط الدفاعي.

كما يرتقب أيضا أن يفاجئ بلماضي عشاق الألوان الوطنية, في إحدى الوديتين, بمنح الفرصة للمدافع الجديد للمنتخب الوطني ونادي تونديلا البرتغالي, عادل جليل مديوب, صاحب القامة التي قاربت المترين (1 متر و 97 سنتمتر).

بالنسبة للمناصب الأخرى, لن يجد المدرب الوطني صعوبات تذكر خاصة و أنه يتوفر على كل الركائز الأساسية .

و ستكون المباراة الودية الثانية “للخضر”, المتزامنة مع تواريخ “الفيفا” (من 5 إلى 14 اكتوبر), ضد المكسيك يوم الثلاثاء المقبل بملعب “كارس جينس” بمدينة لاهاي الهولندية (00ر21 / 00ر20).

و يشكل اللقاءان الوديان المذكوران فرصة لرفاق رايس مبولحي للتحضير للمباراة المزدوجة ضد منتخب زمبابوي المقررة في شهر نوفمبر المقبل لحساب الجولتين الثالثة و الرابعة لتصفيات كأس إفريقيا-2021 للأمم و التي أجلت لسنة 2022 بالكاميرون بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.