بلماضي : “للاعبين رغبة كبيرة في تحطيم الرقم القياسي الافريقي للمباريات بدون هزيمة”

10 نوفمبر 2020
بلماضي : "للاعبين رغبة كبيرة في تحطيم الرقم القياسي الافريقي للمباريات بدون هزيمة" 23

أكد مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم، جمال بلماضي، بأن للاعبيه رغبة كبيرة في تحطيم الرقم القياسي الافريقي للمباريات بدون هزيمة، الموجود بحوزة المنتخب المصري (24 مباراة).

وصرح بلماضي في حوار لحصة “فوتبول شو” لقناة بي اين سبورت 1، سهرة أمس الاثنين قائلا : “للاعبين رغبة كبير في تحطيم الرقم القياسي الذي يحمله المصريون. أمور صغيرة مثل هذه لها أهمية كبيرة. ربما ليست من أهم الطموحات،

فبالنسبة لي، منافسة كأس العالم التي تلوح في الأفق عن قريب، تهمني كثيرا ونريد أن نشارك فيها، كما هناك كأس افريقيا-2021 (المؤجلة لعام 2022) أيضا.

نحن حاملون للقب الافريقي، لذا سنكون حتما الفريق الواجب قهره، كلها عوامل  تحفيز واللاعبون يعشقون ذلك”.

ولم يتذوق “الخضر” طعم الهزيمة منذ 20 مباراة، حيث تعود آخر هزيمة إلى يوم 18 اكتوبر بكوتونو أمام البنين (0-1) لحساب تصفيات كأس إفريقيا للأمم-2019.

و ستكون المباراتان أمام زيمبابوي يومي 12 و 16 نوفمبر لحساب تصفيات كأس افريقيا-2021 فرصة سانحة للمنتخب الجزائري للاقتراب من الرقم القياسي المصري بمباراتين.

و أفصح الناخب الوطني من جديد عن طموحه في التأهل لكأس العالم-2022 و خاصة  الظهور بوجه مشرف. و يقول بلماضي في هذا السياق: “بتتويجنا باللقب الإفريقي،  أعطينا لأنصارنا آمالا كبيرة. لن يكون حضورنا في موعد قطر بالشيء الهين،  بالنسبة للذين يعرفون الكرة الافريقية، يدركون بأن الأمور ستكون صعبة للغاية.

ويبقى المونديال هدفنا الأول. لو نتأهل، سنحضر له كما ينبغي للذهاب بعيدا في  المنافسة. و إذا قلنا بأننا سنتأهل للدور ربع النهائي أو المربع الذهبي،  فمعناه قلة احترام، لكننا لن نذهب إلى هناك من أجل المشاركة فقط”.

و تحدث بلماضي بعد ذلك عن فريقه المتواجد في منحى تصاعدي، مشيرا بأن المباريات تشكل “مرحلة اضافية نحو التحسن”.

 و جدد بلماضي التزامه نحو الفريق الوطني، مفندا نيته في مغادرة سفينة الجزائر قبل نهاية عقده الذي يمتد لغاية مونديال-2022. ويختم قائلا: “ليس لي اي مخطط في مشواري. أنا بنسبة 2.000 % مع الجزائر، أمامي منافسة كأس العالم  اليوم، الجزائر و ليس شيء آخر الا الجزائر”.


تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.