الرجاء يقسو على الإسماعيلي بثلاثية في إياب نصف نهائي كاس العرب

11 يناير 2021
الرجاء يقسو على الإسماعيلي بثلاثية في إياب نصف نهائي كاس العرب 1

تأهل الرجاء إلى نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال، بعد فوزه على الإسماعيلي المصري بثلاثية نظيفة، في إياب نصف النهائي بملعب مراكش، اليوم الإثنين.

وكان الإسماعيلي قد فاز ذهابا بهدف نظيف.

وضرب الفريق البيضاوي موعدا في النهائي العربي، مع اتحاد جدة السعودي.

وسجل أهداف الرجاء محسن متولي من ركلة جزاء ومالانجو ومحمود بنحليب في الدقائق 60، 67 و 86.

سيطرة بلا جدوى

بدأت المباراة بتسديدة من رحيمي في الدقيقة الثانية تصدى لها الحارس صبحي بنجاح، واعتمد الإسماعيلي على تواجد أكبر عدد من اللاعبين في الوسط، وسد المنافذ على مضيفه.

وشكلت الجهة اليمنى مصدر هجمات الرجاء، التي كان ينطلق منها مدكور ومتولي.

وحاول الإسماعيلي البحث عن الحلول الهجومية لتهديد مرمى الحارس الزنيتي بواسطة مدبولي وبن يوسف، غير أن غياب المساندة كان يصعب من  مهمتهما الهجومية.

الانتشار الجيد للإسماعيلي زاد من صعوبة مرور الرجاء، بدليل أنه فشل إلى حدود الدقيقة 30 في تهديد مرمى صبحي باستثناء فرصة رحيمي.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي، بعدما شهد غياب الفرص الحقيقية للتسجيل، مع احتكار للكرة من الرجاء لكن دون جدوى، أمام الأسلوب الدفاعي الذي اعتمد عليه الإسماعيلي.

شوط الثلاثية 

ومع بداية الشوط الثاني، قام هشام أبو شروان بالتغيير الأول، عندما أشرك محمود بنحليب بدلا من زكرياء الوردي.

وكان الإسماعيلي السباق للتهديد عبر مدبولي الذي انفرد بالحارس الزنيتي الذي تصدى لكرته،  وعادت له ليسددها لتصطدم بجبيرة في الدقيقة 48.

وبالدقيقة 50، كاد رحيمي أن يسجل من ركلة خطأ للرجاء نفذها متولي مع خروج خاطئ للحارس صبحي، استغله لاعب الرجاء، الذي لعب كرة مميزة بالرأس مرت فوق العارضة بقليل.

وفي الدقيقة 60، ارتكب المدافع بيومي خطأ في حق رحيمي في مربع العمليات، وأعلن الحكم عن ركلة جزاء،  سجل منها متولي الهدف الأول.

وبعدها في الدقيقة 62، أجرى أبو طالب العيسوي  تغييره الأول، فأدخل محمد مخلوف مكان محمد عادل، كما أدخل أبو شروان، المهاجم مالانجو لاستغلال طول قامته بدلا من السعداوي.

ولم يتأخر مالانجو، عندما تمكن من تسجيل الهدف الثاني من رأسية، مستغلا تمريرة مدكور في الدقيقة 67.

وأجرى مدرب الإسماعيلي تغييرين بإدخال كل من الشامي وأري بابل مكان شكري ومدبولي.

وحاول أري بابل مباغتة الحارس الزنيتي من تسديدة قوية، لكن الكرة مرت فوق المرمى في الدقيقة 80.

وقبل نهاية المباراة بـ 4 دقائق، ومن هجمة للرجاء من الجهة اليسرى لعب رحيمي تمريرة فوق طبق من ذهب لبنحليب، الذي سجل الهدف الثالث، ليحسم الرجاء فوزه وتأهله للنهائي.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.