الجانب المظلم من كرة القدم بقلم_غفير_بن_ثابت

24 مارس 2021
الجانب المظلم من كرة القدم بقلم_غفير_بن_ثابت 1

 

#بقلم_غفير_بن_ثابت

لطالما منحت كرة القدم شعوب العالم البهجة و السرور حتى جعلت عشاقها في تزايد مستمر و دون توقف و لكن ..

هناك دائما جانب مظلم في كل شيء ، نعم في كل شيء حتى في كرة القدم …

في تصفيات كأس العالم 94 بمنطقة امريكا الجنوبية وضعت القرعة منتخب كولومبيا في مجموعة قوية تضم منتخبات الأرجنتين بنجمها دييغو مارادونا و البيرو و البراغواي

الجميع سخر من زملاء النجم فالديراما بمن فيهم مارادونا و لكن الأداء الساحر لزملاء القناص آسبيريا أدهش المتتبعين و خالف كل التوقعات خاصة بعد الفوز الساحق لكولومبيا على الأرجنتين بخماسية في العاصمة بيونيس آيرس ما جعلها تتأهل الى مونديال بلد العم سام بجدارة و استحقاق

السحر الذي نثره نجوم كولومبيا لم يمر مرور الكرام على نجم منتخب السامبا بيليه و الذي صرح بأن المنتخب الكولومبي سيتوج المونديال لأول مرة في تاريخه أو يقصى على الأقل من المربع الذهبي

تصريح أشعل الحماس و رفع سقف الطموحات للجماهير الكولومبية و حرك بارونات المخدرات صوب مكاتب المراهنة للمراهنة بأموال كبيرة على فوز منتخب بلدها بالمونديال

دقت ساعة الحسم و اوقعت القرعة منتخب كولومبيا في مجموعة تبدوا في المتناول تضم كل من البلد المنظم أمريكا و منتخبي سويسرا و رومانيا

الجميع في كولومبيا تكهن ببلوغ الدور الثاني بسهولة خاصة بعد الأداء الرائع في التصفيات

المباراة الأولى في المونديال حدث العكس و انهزم المنتخب الكولومبي امام نظيره الروماني بثلاثية مقابل هدف وحيد وسط تساؤلات و حيرة متتبعي الكرة

و في المباراة الثانية أمام البلد المنظم أمريكا و التي انتظر فيها الجميع ردة فعل المنتخب الكولومبي الذي وجب عليه الفوز لتحقيق التأهل ، الدقيقة ال 34 لم تأتي بالأخبار السارة و حدثت الكارثة ..

المدافع الانيق #آندريس_إيسكوبار لم يعد كذلك و وقع في المحضور بعد أن حول عرضية من مهاجم منتخب أمريكا الى هدف في مرمى فريقه أمام ذهول حتى الأمريكيين نفسهم !

اللاعب تسبب في خروج منتخب بلاده رغم الفوز في المباراة الأخيرة بثنائية على منتخب سويسرا

الحياة لا تتوقف هنا بالرغم من صعوبة ما حدث فإننا يجب ان ننهض و نحاول مرة أخرى ، كان هذا تصريح المدافع إسكوبار و الذي يبدوا بأنه لم يكن كاف ..

في ليلة الثاني من شهر جويلية من عام 94 و بعد خروجه من إحدى الحانات بمدينة ميدلين الكولومبية الشهيرة بعمليات بالإجرام إعترض بعض أفراد العصابات طريق إيسكوبار مطلقة نحوه 6 طلقات نارية أردته قتيلا ..

لينزل خبر الإغتيال و الحادثة كالصاعقة على الشعب الكولومبي الذي كان لا يزال تحت صدمة الخروج المبكر من المونديال ، لتشيع له جنازة خرج فيها أكثر من 120 الف شخص بمن فيهم الرئيس الكولمبي آنذاك ‘ سيزار غافاريا ..


تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.