ليفربول يفوز على أستون فيلا وينهى سلسلة الهزائم المتتالية على ملعب “أنفيلد”

10 أبريل 2021
ليفربول يفوز على أستون فيلا وينهى سلسلة الهزائم المتتالية على ملعب "أنفيلد" 23

أنهى ليفربول سلسلة الهزائم المتتالية على ملعب “أنفيلد”، بالدوري الإنجليزي الممتاز، والتي وصلت إلى 6، بتغلبه على ضيفه أستون فيلا (2-1)، اليوم السبت، ضمن الجولة الـ31.

وسجل أولي واتكينز هدف أستون فيلا (43)، قبل أن يعادل محمد صلاح النتيجة، في الدقيقة 57، ثم أحرز ترينت ألكسندر أرنولد هدف الفوز لأصحاب الأرض (90+1).

وارتفع رصيد ليفربول بهذا الفوز إلى 52 نقطة، ليتقدم إلى المركز الرابع مؤقتا، فيما تجمد رصيد أستون فيلا عند 44 نقطة، بالمركز العاشر.

وجاء أول تهديد حقيقي في اللقاء، بالدقيقة الخامسة، عندما فشل أستون فيلا في إبعاد ركلة ركنية، لتصل إلى صلاح الذي تخلص من كاش، ليسدد نحو القائم القريب، بيد أن الحارس إميليانو مارتينيز تصدى لمحاولته.

وعجز المدافع مينجز عن إبعاد تمريرة جوتا البينية، ليننفرد صلاح بالمرمى، ويغمز الكرة بلمسة سريعة بجانب القائم البعيد، في الدقيقة 13.

وبعدها دقيقتين، هيأ ألكسندر أرنولد الكرة إلى فيرمينو، الذي سدد من بين قدمي كونسا بجانب القائم البعيد.

وطار الحارس مارتينيز لإبعاد ركلة حرة، نفذها ألكسندر أرنولد في الدقيقة 31، وبعدها بدقيقة واحدة، تابع جوتا برأسه فوق المرمى، ركلة ركنية لعبها روبرتسون.

وعلى عكس مجريات اللقاء، تمكن أستون فيلا من افتتاح التسجيل، في الدقيقة 43، عندما تلقى واتكينز تمريرة من ماكجين، وسدد كرة سهلة من تحت ذراع الحارس، أليسون بيكر، إلى داخل الشباك.

وسجل ليفربول هدفا في الوقت بدل الضائع للشوط الأول، بإمضاء فيرمينو، لكن الحكم أمر بإلغائه بعد الاستعانة بتقينة الفيديو، لوجود تسلل على جوتا.

ودخل ليفربول الشوط الثاني مهاجما بشراسة، فتخلص فيرمينو من كاش على يسار منطقة الجزاء، قبل أن يعيد الكرة إلى صلاح، الذي سددها لترتد من الدفاع وتمر بجانب المرمى، في الدقيقة 51.

وتمكن ليفربول أخيرا من معادلة النتيجة، في الدقيقة 57، عندما تصدى مارتينيز لمحاولة روبرتسون القوية، لتصل الكرة إلى صلاح، الذي تابعها برأسية في الشباك.

وكاد أستون فيلا ان يستعيد تقدمه في الدقيقة 62، عندما هيأ واتكينز الكرة أمام تريزيجيه، الذي سددها قوية لترتد من القائم البعيد، دون أن يتمكن من متابعة الكرة المرتدة إليه برأسه.

وهدأت وتيرة اللعب، رغم الزج بأنور الغازي وروس باركلي، في تشكيلة أستون فيلا، وتياجو ألكانتارا وساديو ماني في صفوف ليفربول.

ولم يتمكن تريزيجيه من إكمال اللقاء، حيث تعرض للإصابة إثر لعبة مشتركة مع ألكسندر أرنولد، قبل 10 دقائق على النهاية.

لكن ليفربول أبى إلا أن يخرج فائزا، وتحقق ذلك في الوقت بدل الضائع، عندما تصدى مارتينيز ببراعة لمحاولة تياجو، لتصل الكرة إلى ألكسندر أرنولد، الذي صوب بقوة في الشباك، بعيدا عن متناول الحارس، لتنتهي المباراة بفوز الريدز (2-1).


تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.