كريستيانو رونالدو يقود مانشستر يونايتد للفوز على ضيفه نورويتش سيتي

كريستيانو رونالدو يقود مانشستر يونايتد للفوز على ضيفه نورويتش سيتي 1

أنقذ الأسطورة كريستيانو رونالدو، مانشستر يونايتد من التعثر مجددا، بقيادته للفوز على ضيفه نورويتش سيتي (3-2)، اليوم السبت، ضمن منافسات الجولة الـ33 من الدوري الإنجليزي.
تكفل رونالدو بتسجيل ثلاثية أصحاب الأرض في الدقائق 7، 32 و76، فيما أحرز كيران دويل وتيمو بوكي هدفي نورويتش في الدقيقتين 45+1 و52.

الانتصار منح اليونايتد فرصة للقفز نحو المركز الخامس بوصوله للنقطة 54، مستغلا هزيمة آرسنال أمام ساوثهامبتون، فيما واصل نورويتش سيتي تذيل جدول الترتيب برصيد 21 نقطة.

وكاد نورويتش أن يباغت أصحاب الأرض بهدف في أول 3 دقائق من انفراد صريح لبوكي، لكن دي خيا ذاد عن مرماه ببراعة وحال دون وصول الكرة للشباك.

ووصل اليونايتد لمرمى الضيوف بأول فرصة من تسديدة بعيدة المدى عن طريق رونالدو، لكن الحارس تيم كرول كان لها بالمرصاد.

وبعد ثوان معدودة، نجح اليونايتد في التقدم بهدف مع حلول الدقيقة السابعة بعدما استخلص إيلانجا الكرة من أحد المدافعين، ليمررها لرونالدو، الذي أودعها الشباك بسهولة.

ومن على حدود منطقة الجزاء، حاول سانشو استخدام مهارته بتسديدة في أقصى الزاوية اليسرى، لكن محاولته لم تكن بالدقة الكافية ومرت الكرة بجوار القائم.

ومن قلب منطقة الجزاء، مرر دالوت كرة عرضية نحو سانشو، الذي قابل الكرة بلدغة خاطفة، لكن حارس نورويتش تصدى لها ببراعة.

وعوض رونالدو الفرصة الضائعة بعدما ارتقى لعرضية تيليس من ركنية، ليقابلها بضربة رأسية متقنة، محرزا الهدف الثاني له ولفريقه.

وفي الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، قلص نورويتش النتيجة بعد عرضية من بوكي، قابلها دويل برأسية استقرت داخل الشباك، لينتهي الشوط الأول بتقدم يونايتد (2-1).

وبعد دقائق على العودة من الاستراحة، تهيأت كرة أمام لينجارد على حدود منطقة الجزاء، ليقابلها بتسديدة قوية على الطائر، تصدى لها كرول بنجاح.

وأشعل الضيوف المباراة بعد 7 دقائق على بداية الشوط الثاني بعدما تلقى بوكي تمريرة بينية، وضعته وجها لوجه مع دي خيا قبل أن يسدد كرة ارتطمت بالقائم وتحولت داخل الشباك.

وحامت الشكوك حول صحة الهدف بسبب وجود احتمالية تسلل على مهاجم نورويتش، لكن تقنية الفيديو أثبتت صحة هدف التعادل.

ومنح الهدف دفعة معنوية للضيوف، مما دفع راشيكا لمحاولة تسجيل الثالث بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، إلا أن دي خيا حولها إلى ركنية.

فرض اليونايتد سيطرته على المباراة بعد ذلك، فيما لجأ نورويتش لشن المرتدات الخاطفة، لكن الدقائق التالية لم تشهد فرصا خطيرة على المرميين.

واحتسب الحكم ركلة حرة لليونايتد بالقرب من منطقة جزاء الضيوف بعد إعاقة إيلانجا، لينفذها رونالدو بتسديدة صاروخية، عجز كرول عن التصدي لها، مسجلا هدف التقدم الثالث لفريقه.

ومرت الدقائق التالية بهدوء، حيث نجح أصحاب الأرض في الحفاظ على تقدمهم هذه المرة حتى نهاية اللقاء.

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.