مانشستر يونايتد يسحق ليفربول برباعية نظيفة

مانشستر يونايتد يسحق ليفربول برباعية نظيفة 1

أطلق مانشستر يونايتد مشواره الإعدادي للموسم الكروي الجديد بأفضل صورة، بعدما تخطى ليفربول برباعية نظيفة، الثلاثاء، في العاصمة التايلاندية بانكوك

سجل أهداف يونايتد كل من جادون سانشو (12) وفريد (30) وأنتوني مارسيال (33) وفاكوندو باليستري (76).

وهذه أول مباراة يخوضها مانشستر يونايتد، تحت قيادة مدربه الجديد إريك تين هاج، الذي تسلم المهمة خلفا للألماني رالف رانجنيك.

بدأ مانشستر يونايتد المباراة، منتهجا طريقة اللعب 4-2-3-1، حيث وقف فيكتور لينديلوف إلى جانب رافائيل فاران في عمق الخط الخلفي، بإسناد من الظهيرين ديوجو دالوت ولوك شاو.

وتعاون فريد مع سكوت ماكتوميناي في وسط الملعب، فيما تحرك سانشو وبرونو فرنانديز وماركوس راشفورد، خلف المهاجم مارسيال.

أما ليفربول، فاستعان بطريقة اللعب المعهودة 4-3-3، حيث تكون الخط الخلفي من الرباعي إيزاك مابايا وناثانيل فيليبس وجو جوميز ولوك تشامبرز.

وقام جوردان هندرسون بدور لاعب الارتكاز، ومن حوله هارفي إليوت وتايلور مورتون، فيما دعم الجناحان فابيو كارفاليو ولويس دياز، المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو.

أولى فرص المباراة جاءت في الديقة الثامنة، عندما انطلق مورتون من الناحية اليسرى، ووجّه تسديدة منخفضة أبعدها الحارس الإسباني دافيد دي خيا.

وافتتح يونايتد التسجيل في الدقيقة 12، عندما وجد فرنانديز المساحة لرفع كرة عرضية من الناحية اليمنى، حاول مابايا إبعادها، لكنها ارتدت إلى سانشو الذي استقبلها بلمسة قبل أن يسدد في الشباك.

ومرر فريد الكرة إلى راشفورد المتواجد في الوراق الأيسر، لكن الأخير سدد كرته في الشباك من الخارج بالدقيقة 17، وبعدها بدقيقة واحدة رد ليفربول عبر هجمة أحدثت ارتباكا داخل منطقة جزاء يونايتد، ليسدد كارفاليو في القائم.

وفشل فيليبس في تشتيت الكرة من منطقة جزاء ليفربول، لتصل إلى سانشو الذي مررها إلى راشفورد، فسدد الأخير من اللمسة الأولى لترتد محاولته من مابايا في الدقيقة 24.

وعزز مانشستر يونايتد تقدمه في الدقيقة 32، عندما أبعد فيليبس الكرة من أمام مارسيال، لتصل إلى البرازيلي فريد الذي سددها بطريقة جميلة من فوق المدافعين لتستقر في المرمى.

أجرى بعدها مدرب ليفربول يورجن كلوب، 9 تبديلات دفعة واحدة، دخل على إثرها لاعبون أكثر خبرة مثل جويل ماتيب وكورتيس جونز وأليكس أوكسيلد تشامبرلين وكوستاس تسيميكاس.

وسرعان ما أضاف يونايتد الهدف الثالث في الدقيقة 33، عندما فقد البديل ريس ويليامز الكرة لتصل إلى مارسيال، وحاول الحارس أليسون بيكر التقدم لإبعاد الخطر، لكن المهاجم الفرنسي سدد الكرة في سقف الشبكة.

وكاد يونايتد يحرز الهدف الرابع في الدقيقة 36، عندما انطلق دالوت من الناحية اليمنى، وهيأ لنفيه المساحة للتسديد، لكن كرته ارتدت من العارضة.

وأجرى يونايتد مجموعة من التبديلات قبل بداية الشوط الثاني، أقحم من خلالها لاعبه الجديد تيريل مالاسيا، إلى جانب إريك بايلي وأنتونيو إيلانجا وأليكس تيليس ودوني فان دي بيك، والعراقي يونس إقبال.

وبقي ربع الساعة الأول من الشوط الثاني هادئا، رغم سيطرة ليفربول على منطقة المناورة، فقام الأخير بالزج بمحمد صلاح وفيرجيل فان دايك وتياجو ألكانتارا وإبراهيما كوناتي وألكيس أوكسليد تشامبرلين، وروبرتسون، إضافة إلى المهاجم الأوروجواياني الجديد داروين نونيز.

وأفقدت كثرة التبديلات اللقاء سرعتها وإثارتها، وانتظر ليفربول حتى الدقيقة 70 لتشكيل الخطورة على مرمى مانشستر يونايتد، عبر عرضية نونيز الخطيرة التي أبعدها الحارس البديل تيم هيتون ببراعة.

وترك المهاجم الاوروجواياني الشاب فاكوندو باليستري بصمته على مجريات اللقاء، بإحراز الهدف الرابع لمانشستر يونايتد في الدقيقة 76، عندما تبادل الكرة مع البديل الآخر أماد ديالو قبل أن يسدد في المرمى.

وواصل يونايتد خطورته، حيث تلقى إيلانجا تمريرة من مالاسيا، قبل أن يسدد فوق المرمى في الدقيقة 80، ورد ليفربول عندما مرر أرنولد الكرة إلى نابي كيتا الذي سدد نحو المدرجات في الدقيقة 86، وبعدها بثلاث دقائق، ارتدت تسديدة صلاح من القائم، ليتابع نونيز الكرة فوق المرمى.

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.