ميلوفان راييفاتش : أحضرتُ معي العصا لفرض الإنضباط في المنتخب الجزائري

ميلوفان راييفاتش : أحضرتُ معي العصا لفرض الإنضباط في المنتخب الجزائري 1

قال الناخب الوطني الجديد ميلوفان راييفاتش إنّه أحضر معه “عصا” الإنضباط، لتقويم أيّ اعوجاج أو إخماد أيّ “تمرّد” داخل معسكر “محاربي الصحراء”.

وأوضح راييفاتش في أحدث مقابلة إعلامية له مع وكالة الأنباء الفرنسية: “عندما يقوم الناخب الوطني بعمله، فسيفرض الإنضباط على لاعبيه بِلا إكراه، ويتقيّد تلاميذه بالتعليمات عفويا”.

وأضاف التقني الصربي البالغ من العمر 62 سنة: “طوال فترة اشتغالي في مجال التدريب (قرابة 26 سنة)، كنت دائما احتاط للطوارئ على غرار الإصابات، من خلال وضع لكل لاعب أو مركز بديل له”.

وشهدت عهدة الناخب الوطني السابق كريستيان غوركوف تراجعا لافتا في منسوب الإنضباط، مثلما كان الشأن مع لجوء بعض اللاعبين إلى اختيار المقابلات التي يخوضونها، ومزاعم الإصابات، والعصيان بسبب الجلوس احتياطيا… وهو ما انعكس سلبا على مردود ونتائج “الخضر”، خاصة وأن التقني الفرنسي تميّز بضعف الشخصية وميله إلى “تدليل” بعض العناصر. بخلاف ذلك لوحظ في سلفه وحيد خليلوزيتش نزعته “العسكرية” و”ردع” كل من خوّلت له نفسه شق عصا الطاعة، حتى أن اللاعبين كانوا يحضرون من أوروبا إلى مركز التدريبات بسيدي موسى وهم “يلهثون”، خوفا من أن يطالهم عقاب التقني البوسني بسبب التأخر.

واختتم راييفاتش قائلا: “استفدت كثيرا من التجربة الغانية، خاصة من ناحية الإنضباط”.

ودرّب راييفاتش منتخب غانا وأهّله إلى نهائيات مونديال 2010 بجنوب إفريقيا، ثم قاده إلى تحقيق إنجاز تاريخي مُرادف لبلوغ ربع نهائي المونديال، فضلا عن تنشيط نهائي كأس أمم إفريقيا بأنغولا في مطلع العام ذاته.

واستطاع ميلوفان راييفاتش – في فترة عامين من العمل – ترويض كبرياء منتخب غاني مدجّج بالنجوم أمثال: ستيفان أبياه وعلي سولي مونتاري وكيفين برينس بواتينغ وجيان أسامواه ومايكل إيسيان وأندري آيو. وهو ما لم يتمكّن منه الناخب الوطني الغاني والتقني المحلي جيمس أبياه في مونديال البرازيل 2014، حيث تمرّد ضدّه بعض اللاعبين، ومُني فريق “النجوم السوداء” بخسارتين مقابل تعادل وحيد لا يُسمن ولا يُغني من جوع، وودّعت غانا المونديال من الدور الأول.

  • تم النسخ

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً