ريكارد .. والقائمة الثابتة

16 أكتوبر 2011

ريكارد .. والقائمة الثابتة 23صحيفة يالله كورة | عبدالعزيز المحسن : الواقع يجعلنا لا نحمل ريكارد الخسارة أمام أستراليا وحيدا ونجعله السبب الرئيس، فالجمهور السعودي الواعي وصل لمرحلة من القناعة التامة أن مشكلة منتخبنا لا تكمن في اللاعبين والمدربين، بل مشكلته تكمن في المستشارين الفنيين الذين يقدمون القائمة «الثابتة» تحت ذريعة هذا أفضل الموجود، وكأنهم يقيمون ناديا ذا إمكانيات محدودة وليس منتخبا قوميا يمثل دولة تتميز بمساحة جغرافية كبيرة مليئة بلاعبين مواهب فيما عدا بعض المراكز.

فهذه القائمة مهما أنكرها المسؤولون عن المنتخب، هي واقع يؤكدها قصر فترة إشراف ريكارد على المنتخب ومتابعته له.
– كما لا يمكن أن نحمل اللاعبين وزر الهزيمة، فهم لم يفرضوا أنفسهم على المنتخب، بل وجدوا أنفسهم ضمن قائمة يختارها أصحاب الفكر «الثابت» الذين لهم تبريراتهم الدائمة واستشهاداتهم المكررة. فهم من أبعدوا لاعبين نجوما ما زالوا يمثلون أنديتنا بداعي التجديد واختيارات المدربين التكتيكية، ويجدون من يبرر لهم فعلهم عندما يقدمون لنا روماريو البرازيل وراؤول إسبانيا كمثالين، في حين لم يكسر قاعدتهم سوى لاعب واحد فقط، أما البقية أمثال حسين عبدالغني ومحمد نور فهم من المغضوب عليهم مهما قدموا من مستويات، فهم لاعبو أندية كما يخبروننا وهرموا ولم يعد لهم مكان في منتخب التجديد المتدهور. – هذا التدهور قدم لنا منتخبا «بلا روح»، وهو من الشروط التي ذكرتها حتى يستطيع المنتخب التغلب على أستراليا، فهو من جعلنا نخسر بلا شرف ولا مستوى، فالنتيجة لن تكون التعادل، وهي قراءة فنية أسطورية لا يمكن الأخذ بها، فالأخطاء الفردية من منطق كرة القدم.

 


تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.