المدرب «الفار» أنخيل فيكاريو : كنت أغسل بذلتي الرياضية في الفندق و فريق شباب قسنطينة المحترف لا يملك كرسيا و طاولة

csc 10 ديسمبر 2016

• كيف يكون فريق السنافر محترفا وهو لا يملك حتى كرسيا وطاولة؟
خرج مدرب شباب قسنطينة «الهارب» ميغيل أنخيل فيكاريو عن صمته وكشف المستور، حيث قصف المدير العام الحالي لشركة السنافر عبد الوهاب سويسي بالثقيل، محملا إياه مسؤولية رحيله من الفريق.
كما تطرق التقني الاسباني في اتصال هاتفي عشية أمس، إلى قرار رفضه العودة، حيث قال: «غادرت لأن الرئيس لم يف بوعده اتجاهي. لقد وعدني بتغيير ظروف العمل، لكن لا شيء تجسد على أرض الواقع. اللاعبون يدينون بثلاثة أشهر، الرئيس وعدني بفتح حساب بنكي لي الأسبوع الفارط لكنه لم يقم بذلك. إنه يتحدث وفقط،  وأنا أيضا لم أتحصل على مستحقاتي، ضف إلى ذلك الظروف الكارثية للعمل في هذا الفريق. هل يعقل أنني أجد نفسي مجبرا على غسل بذلتي الرياضية يوميا في الفندق، كل هذا غير عادي بالنسبة إلى ناد يدعي أنه محترف. فريق ليس لديه لا كرسي و لا طاولة، وغرف تغيير الملابس بالملعب لا تليق بمقام ناد من الدرجة الأولى. صراحة إنه أمر مؤسف، الظروف كارثية وأعيد وأكرر بأن الرئيس ليس لديه كلمة».
وأضاف فيكاريو يقول: «لا أريد قدوم عائلتي إلى قسنطينة بسبب هذا الرئيس. لا يمكنني العمل مع رئيس مثله، ليس لدي حساب بنكي، والفريق لم يستخرج لي رخصة عمل، على الرغم من أنني وقعت العقد معه يوم 30 أكتوبر الفارط، لكن طلب الحصول على رخصة العمل كان يوم 29 نوفمبر الفارط، وهذا ليس أمرا عاديا ولا يليق بفريق محترف».
وختم الاسباني تصريحاته بالتأكيد على أنه أرسل استقالته: «أرسلت استقالتي أسبوعا من قبل، لا يمكنني العمل في هذا الفريق في وجود هذا الرئيس، وأريد أن أضيف بأن اللاعبين كانوا في قمة السعادة للعمل معي. لقد تأقلموا مع طريقة عملي و يمكنهم تحقيق موسم كبير. اللاعبون رائعون، لم يتحصلوا على مستحقاتهم لأزيد من ثلاثة أشهر لكنهم واصلوا العمل. الأنصار عليهم معرفة بأن مشكلة الفريق في الرئيس الذي لا يعرف سوى الكلام دون الفعل».