مهدي عبيد “أنا سعيد في نيوكاسل وأهدف للمشاركة مع الخضر في كان 2013

16 مايو 2012

مهدي عبيد "أنا سعيد في نيوكاسل وأهدف للمشاركة مع الخضر في كان 2013 23أكد اللاعب الدولي “مهدي عبيد”، والمحترف في صفوف نيوكاسل الإنجليزي، أنه سعيد بالتجربة التي يعيشها حاليا رفقة ناديه كما عبر عن رضاه التام لما قدمه هذا الموسم من مستوى رغم أنه لم تتح له الفرصة كثيرا للمشاركة أساسيا، إلا أنه يرى أن ذلك أمر جد طبيعي بالنسبة إليه ولا يقلقه بتاتا ما دام أنه يدخل دائما في مخططات مدربه، كما كشف عبيد في حوار خص به موقع “دزاير فوت” عن عديد العروض التي تصله من مختلف البطولات كالبطولة الألمانية و”الليغ1″ الفرنسية، غير أن المهم بالنسبة إليه في الموسم القادم هو لعب أكبر قدر ممكن من المباريات والبروز فيها سواء في “البريمرليغ” أو بطولة أخرى لتحقيق هدفه ولفت أنظار الناخب الوطني “وحيد حاليلوزيتش” من أجل المشاركة في نهائيات كان 2013. “لدي الكثير من العروض لكن أفضل البقاء مع نيوكاسل” هذا ولم ينف “مهدي عبيد” ما نشرته وسائل الإعلام في الأسابيع القليلة الماضية

التي أكدت بأن الدولي الجزائري وصلته الكثير من العروض الجدية سواء من “الشامبيان شيب” بطولة الدرجة الأولى الانجليزية أو من “الليغ1” الفرنسية، حيث ذكرت هذه التقارير أسماء العديد من الأندية أبرزها نوتنغهام، سوانز سيتي، وقال عبيد بهذا الخصوص “صحيح وصلتني عروض إنجليزية كما هناك عروض جاءتني من البطولة الفرنسية”، غير أن متوسط ميدان نادي نيوكاسل أكد أنه سعيد بما يعيشه مع أحد أعرق الأندية في العالم ولا ينوي الرحيل تماما عن صفوفه بقوله “إلا أنني أريد التأكيد بأنني سعيد بما أقدمه رفقة فريق بحجم نيوكاسل وأنا أفضل البقاء معه على تغيير الأجواء”. “رحيلي عن نيوكاستل من نسج خيال الصحافة، وهذا الموسم استثنائي بالنسبة لي” وبدا عبيد منزعجا لما كتب عنه من عناوين في بعض الصحف، التي ذهبت إلى القول بأنه يقضي أيامه الأخيرة في نيوكاسل وأن عبيد حسم أمره وسيحزم حقائبه من أجل الرحيل عن نيوكاسل في فترة التحويلات الصيفية القادمة متوجها إلى نادي نوتينغهام فوريست، حيث اعتبر عبيد هذا الكلام مجرد كلام جرائد وأنه ينقصه الكثير من الدقة “لا أعلم كيف يتحدثون عن رحيلي عن الفريق، حقيقة أستغرب كثيرا لكلام الصحافة التي تتكلم عن مستقبلي”، وأضاف صاحب الـ 21 ربيعا “أنا أملك أرقام جيدة مع نيوكاسل هذا الموسم، بحيث تمت ترقيتي إلى الفريق الأول في 33 مباراة ولعبت أساسيا في مبارتين كما شاركت احتياطي في 9 مواجهات، بالاضافة إلى مشاركتي مع المنتخب الأولمبي في التصفيات المؤهلة لأولمبياد لندن 2012، ولهذا لا أعلم السبب الذي يجعلهم يتجادلون حول مستقبلي”. وعن مكانته في مخططات مدربه الموسم المقبل ختم حديثه عن نيوكاسل يقول “سأجتمع بالمدرب في الأيام القليلة القادمة، غير أن المهم بالنسبة لي مضاعفة العمل في الموسم المقبل حتى أكسب مكانتي في الفريق الأول”. “لا أعلم إن كان حليلوزيتش مهتم بي لكني سأبذل قصارى جهدي للفت أنظاره” وفي ما يخص مستقبله مع المنتخب الوطني، أكد خريج مدرسة لونس أنه لا يعلم صراحة إن كان يدخل ضمن اهتمامات الناخب الوطني “صراحة لا أعلم إن كنت أحظى بمتابعة مدرب المنتخب الوطني الأول رغم أني أتذكر جيدا أنه كان حاضرا في الدورة النهائية المؤهلة للأولمبياد بالمغرب”، كما أسر أن هدفه الأساسي يبقى يعمل على تحقيقه دائما هو الوصول إلى المستوى العالي وتثبيت أقدامه مع أندية كبيرة بحجم الفريق الحالي الذي يتقمص ألوانه حتى يستطيع تقديم أفضل ما لديه ويتمكن من لفت أنظار المدرب البوسني بغية ترقيته إلى المنتخب الأول، حيث قال “أنا أبذل قصارى جهدي لكي أبقى دائما في المستوى العالي وسأواصل على هذا المنوال إلى غاية ضمان مكانتي الأساسية لأن هدفي لعب نهائيات كأس إفريقيا 2013”. “المنتخب يضم مواهب شابة ولديه كل الإمكانيات للتأهل للكان القادمة” هذا وختم الشاب الجزائري الذي بدا واثقا للغاية في حديثه بالتعريج على ما ينتظر المنتخب الوطني من مواجهات مصيرية شهر جوان القادم: “آمل أن يقدم اللاعبون الشيء المنتظر منهم في ما ينتظرهم من مواجهات شهر جوان المقبل وهم قادرون على ذلك، لأن المنتخب الوطني يملك حاليا مواهب شابة كثيرة يمكنها صنع الفارق وكل الإمكانيات متوفرة لتحقيق التأهل إلى الكان وكأس العالم بالبرازيل”.


تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.