مجاني :”فخور بما قدمته للمنتخب الوطني طوال مسيرتي “

  • 22 سبتمبر 2017
  • لا يوجد

في اول ردت فعل له بعد تعليقه الحذاء دوليا وحادثة ابعاده عن المنتخب، صرح القائد الاسبق للخضر ومدافع سيفاس سبور التركي في حوار خص به الزميلة “كومبيتيسيون” عن العديد من الاشياء بخصوص المنتخب وفضله عليه، بالإضافة الى الحلول واهم النقاط التي كانت سببا في ما يحصل لكتيبة اشبال ألكراز حاليا ..
كشف اسباب اعتزاله و إنعكسات البداية السيئة للمنتخب !
وعن أسباب قراره اعتزال المنتخب الوطني الجزائري فقال مجاني :” كان هدفي هو التأهل لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا والاعتزال بعدها مباشرة لأن هذا في نظري الخروج بشكل جيد و من الباب الكبير لكن وبعد نتيجة مبارتي الكاميرون ونيجيريا تغيرت المعطيات خصوصا مع البداية السيئة للمنتخب في التصفيات وخلال الشهر الاخير قررت حقا تجسيد فكرة الاعتزال حيث بعد هزيمة زامبيا ذهابا كنت ادرك ان لقاء قسنطينة الاخير لي وكان الافضل ترك مكاني نظيفا ضمن هذه المجموعة دون النسيان ان في المسابقة القادمة للمنتخب و هي كأس افريقيا 2019 اكون قد تجاوزت عتبة 34 سنة و هو السن الذي يكون فيه اللاعب في عده التنازلي بدنيا “.
ردت فعل الاتحادية حول اعتزاله
وعن ردة فعل الاتحادية الجزئرية لكرة القدم فاضاف بان الكل تقبل قراره بقوله :” بعد لقاء زامبيا تكلمت مع مدان قرابة نصف ساعة و اخبرته بقراري النهائي حيث انه دعمني و تقبل قراري بردت فعل إيجابية وبعد مدة تحاورت مع زطشي واخبرته ان الوقت قد حان لتعليق الحذاء دوليا وترك مكانة لمن اصغر مني سنا حيث تفهم قراري وكان من المفترض ان يتم اخبار الصحافة بالخبر في الندوة الصحفية الخاصة بلقاء زامبيا بقسنطينة لكن الانهزام اخلط كل شيئ “.
اسباب تدهور مستوى المنتخب الوطني
أما عن اسباب تدهور نتائج الخضر في المباريات الاخيرة فكشف :” لا يختلف اثنان ان المنتخب الوطني و ربما منذ قرابة العامين يعيش تدهور حاد في المستوى وكنا نحن جميعا سببا في ذلك فالإتحادية التي غيرت العديد من المدربين كانت سببا كبيرا لكن يبقى المسؤول الاول عن ذلك هو نحن اللاعبين كوننا نحن من يلعب على ارضية الميدان لكن و لا ربما يعد السبب الرئيسي هو التغير الجذري للاتحادية في مرحلة حساسة من التصفيات الشيئ الذي انعكس سلبا على المنتخب دون نسيان توالي المدربين واختلاف فلسفتهم الكروية “.
تعليقه عن قرار ابعاد محرز سليماني وبن طالب
وبخصوص استبعاد ثلاثي الخضر عن المباراة القادمة ضد الكاميرون في تصفيات مونديال روسيا فعرج قائلا :” الاكيد ان هذا الثلاثي له وزن كبير في المنتخب الوطني والاكيد ايضا ان عدم التوجيه الدعوة لهم امر صعب نفسيا خصوصا كونهم من ركائز المنتخب لكن هذا اشيئ قد يدفعهم للبروز اكثر من اجل العودة وتقديم الكثر للمنتخب الذي سيكون له كلمته مستقبلا “.
يتحدث عن رحيل غوركوف و حقيقة رايفاتس
من جانبه، فان مجاني رحيل غوركيف اثر على نتائج الخضر في حين كان الكل ضد رايفاتس على حد قوله :” اظن ان رحيل المدرب غوركوف كان اسوء ما حدث للمنتخب الوطني حيث ان ذهابه جاء بعد بدايته في قطف الثمار والتعرف عن نقاط قوة و ضعف المجموعة فكريستيان مدرب كبير تكتيكيا و صاحب فلسفة كروية كبيرة كان قد بصدد زرعه في المنتخب وقت ذهابه اما بخصوص رايفاتس فليس الركائز فقط من طالبوا بإبعاده بل حتى الطاقم الفني وكل المحيطين بالمنتخب لكي يكونوا مرتاحين معه و بعد اول تدريب معه شرحنا للاتحادية الوضع التي تفهمت موقفنا “.
ردت فعله بعد تصريح مبولحي فور هزيمة زامبيا
رد قائد الخضر رايس مبولحي بقوة عقب الخسارة امام زامبيا، واتهم زملاءه بالتخاذل، اما مجاني فكان الى جانبه بقوله :” أولا ولسوء الحظ، ما قاله هو الحقيقة الصارمة. ثم من المهم أن نشير إلى أن دقيقتين قبل ذلك قال لنا بالضبط نفس الشيء في غرفة خلع الملابس، مباشرة في العين إلى كل لاعب وأمام الجميع. رايس هو شخص صريح، وقال انه لا يتكلم كثيرا ولكن عندما يتحدث يقول الحقيقة .
قدرت ألكاراز على بناء منتخب قوي
واضاف مجاني بان الناخب الوطني لوكاس الكاراز قادر على بناء منتخب قوي لكونه ذو خبرة :” اي مدرب حتى و ان كان متواضع يستطيع بناء منتخب كبير بالتركيبة البشرية الموجودة اما ما اعرفه عن ألكاراز انه مدرب خبير في لكرة الاسبانية و اتمنى ان يتعلم من ما حدث في لقاء زامبيا المزدوج “.
اسوء لاحظاته مع المنتخب و مشكل الاسم و الوشم ..
وفي اجابته عن اسوأ لحظاته في مسرته مع الخضر فاجاب :” من اسوء الاشياء في مسيرتي الكروية و ليست مع المنتخب فقط هو هدف اسموا جيان ضد غانا بعد ان اجتازني اما بخصوص الاسم و الوشم فالكثير يشكك في وطنتي واسلامي الشيء الذي اردت ان اثبته على ارضية الميدان بحرارة لعبي و الان استطيع النظر في كل اعين شخص و انا فخور بما قدمته للمنتخب الوطني طوال مسيرتي “.