تشافي هرنانديز : الكرة الدفاعية والكرة الهجومية من الناحية التكتيكية ..

جهور الريال هو جمهور متطلب كجمهور برشلونة وغيرهم، لكن الفرق أن جماهير البيرنابيو تطلب من اللاعبين تقديم كل شيء، لا يمكنهم تشجيع لاعب كسول لأن مرجعهم هو خوانيتو، روح خوانيتو وكاماتشو هي ثقافة ريال مدريد، بينما برشلونة يعتمد ثقافة كرويف والتي تتركز حول الدوران، التمركز، فهم اللعبة وأن لا تخسر الكرة.

تشافي أجرى حوار مع “البايس” الإسبانية.. تفاصيل تكتيكية غاية في الأهمية، عن جوارديولا، إنريكي، سيميوني، الفوارق بين برشلونة وريال مدريد، رأيه في كارفخال، إيسكو، أسينسيو، ساؤول، ميسي، نيمار، مبابي المرشحون لكأس العالم، جمهور البرنابيو، وكامب نو، كروس وإنيستا، وأمور أخرى.

السيمونيستا والجوارديوليستا، تشافي لا يجامل، ممكن تختلف معه أو تتفق، لا يحب اللون الرمادي، الأبيض أبيض والأسود أسود، وبالتالي آرائه واضحة لأقصى درجة، رواد مدارس اليمين حلو والشمال جميل، وكله زي بعضه، المهم الحيادية والمهلبية، أعتقد لن يعجبهم جزء كبير من المقابلة،

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=
– برشلونة جوارديولا قام بتعقيد الأمور كثيرا، لأن المساحات المتاحة صارت أقل، هل تتفق معي في هذا السياق؟

بالضبط،

جواديولا شديد الهوس بالتفاصيل، لدرجة لا تصدق فعلا. لم أتدرب من قبل على الدفاع أثناء رمية التماس للخصم، لكنه كان يخبرني بضرورة الوقوف في هذا المكان، حتى يصل للاعب المنافس شعور، ما هذا؟ أين أمرر؟ وكل مكان به لاعب من برشلونة!

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=
ماذا حدث بعد ذلك؟
البعض قام بنسخ ما قمنا به، وتوظيفه في الإطار الصحيح الخاص به، مثل يواكيم لوف

والبعض الآخر قام بعمل المضاد تماما، كسيميوني.

اتليتكو لديه كوكي مثلا، لاعب مهاري جدا، عندما تتدرب معه تدرك ذلك، لكنه مع مدربه وفريقه، يدافع مثل أي مدافع آخر، ويضع تركيزه على كسر هجمة الخصم، قبل تفكيره في المباغتة والهجوم.
كرة القدم تطورت كثيرا تكتيكيا وبدنيا، لكن ما ينقصها تطور أكثر في الشق التقني.

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=
أمثلة: لماذا تحدث مثل هذه الأشياء، وكيفية الهجوم. هذه هي الموهبة!

حاليا، السيمونيستا “نسبة إلى سيميوني” أكثر من الجوارديوليستا “نسبة إلى جوارديولا”
في إسبانيا وفي إنجلترا وفي كل مكان، الفرق التي تبادر وتهاجم وتستحوذ أكثر من الفرق التي تترك الكرة وتعود للدفاع،

ثم ترى الأعذار على طريقة، “أنا لا أستطيع منافسة برشلونة وسيتي، وإذا لعبت بهذه الطريقة سأخسر. مع أنه يلعب بنفس هذه الطريقة ضد ليجانيس على سبيل المثال”!

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=
– هل تعتقد أن الأمر نفسه في إنجلترا وإسبانيا، من حيث الكلام عن الإمكانات والقدرات، ونقل التنافس إلى مجال آخر بعيد عن الملعب؟

الآن أكثر وضوح في البريمرليج، لأن جوارديولا ذاهب للسيطرة والحكم. البعض قال بأننا سنترك الكرة ونعود للخلف.
لو كنت مع فريق صغير ضد برشلونة، سأحاول أضغط عليهم وأمنعهم من البناء المنظم، أميل إلى باكو خيميز مع هفواته أكثر من رص الدفاع بالخلف، لأنك تترك تير شتيجن يمرر لبيكيه، وبيكيه إلى الوسط، والكرة تخرج بكل اريحية، في النهاية ستموت بشكل متوقع أكثر من رغبتك في المبادرة، وقتل الهجمة قبل الوصول إلى نصف ملعبك.

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=
– 22 لاعبا في 50 مترا. كيف تحل هذا التناقض؟

كنا بالفعل نتدرب على ذلك منذ 2008، حتى

مع لويس إنريكي أيضا: اللعب ضد خطين دفاع من أربعة، مع شخص ما يراقب المحور الخاص بك، حاولنا البحث عن مساحات بسرعة عن طريق تحويل الكرة إلى الجانب الآخر من الملعب، وليس بالتمرير العرضي ولكن بترحيل اللعب للخط الثاني أو الثالث.

برشلونة يعرف ما سيواجه. ونحن نعمل على اللعب الموضعي، ضد 9 مدافعين، حيث لدينا المدافع يصعد بالكرة ويضرب الخطوط،

ودائما في مساحات صغيرة تعمل على التصرف بالكرة في التدريبات

كيف يمكنك السيطرة على الكرة بالمسة الأولى حتى تتمكن من الابتعاد عن مراقبك، وتوفير حيز في اثنين أو ثلاثة أمتار ..

– السيتي غريب، يسيطر بمهاجم يضيع فرص عديدة، خط وسط أصله جناحين، وأمور أخرى!

سيلفا ودي بروين أسماء تستطيع التصرف بزاوية لعب 360 درجة، لذلك يتألقون بشدة في أي مكان، عكس ساني مثلا. ساني يشبه بيل على سبيل المثال، يلعب أكثر على الخط، لأنه لا يتصرف بمثالية في المساحات الضيقة بالعمق.

ساني وأمثاله على الخط، دي بروين وأقرانه في المساحات الضيقة، المهم كيفية استغلال الفراغات.

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=
– كيف يأتي الإبداع؟

بتمريرات الروندووس
لا يزال الناس يعتقدون أن مجرد شيء نفعله من أجل المتعة. لا! انه تمرين استثنائي.

يمكنك استخدام كل من القدمين، يمكنك تمرير في الداخل، يمكنك جذب خصمك ثم عندما يكون قريبا منك، بام !، يمكنك تمريرها إلى الجانب الآخر .. لا نهاية لها
تمريرة الروندو 9 ضد 3 مثلا، 2 يضغطون والثالث يغطي، عليك التمرير بشكل سريع ومع لمسة واحدة، بالتالي تفكر كثيرا وتبحث بإرهاق عن اللاعب الحر،
في البارسا نفهم كرة القدم، على أنها لعبة زمكان (زمان – مكان).. من يتحكم في هذا الآن؟ بوسكيتس وميسي وإنييستا، إنهم أساتذة في هذا، دائمًا يعرفون ماذا عليهم أن يفعلوا، وما إذا كانوا محاصرين أم لا.

وأردف تشافي: “هذا لا يفهمه لاعب مثل كاسيميرو، ولكن في الوقت نفسه، بوسكيتس لا يستطيع قطع الكرات، التي يقطعها كاسيميرو، حينما يقوم بالمجازفة، بالنهاية هي ملك وكتابة~، عليك أن تختار!

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=
ملك أم كتابة !؟

وبخصوص ريال مدريد، قال: “إنه ينقسم إلى نصفين، 7 لاعبين ينطلقون للهجوم، وكاسيميرو يبقى وحيدًا في المنتصف للتغطية، وهذه أشبه بلعبة حظ.. هذا ما لا يستطيع بوسكيتس القيام به، فحتى أنا أسرع منه، بينما كاسيميرو، فهو سريع جدًا، لكنه يجيد هذا على حساب الجوانب الأخرى، التي لم يعمل على تطويرها، فهو دفاعيّ أكثر، ويغطي مساحة أكبر، لكنه لا يفهم لعبة (الزمان – المكان)”.

هو لم يتدرب عليها في صغره،

كروس فعلها في ألمانيا، تياجو مع برشلونة، كازورلا كنت دائما أساله، كيف تعلمت كل هذا وأنت لم تبدأ صغيرا في أي نادي كبير؟

دائما أسال نفسي، مودريتش كروس كازرولا سيلفا، كيف هؤلاء لم يتعاقد برشلونة معهم؟!

– فيليب لام وألابا وغيرهم، من أظهرة إلى لاعبي الوسط؟.

الفكرة في خلق التفوق، يمكنك مواجهة فريق يضغط بقوة أو يراقب أظهرتك، بالتالي عندما تضع الظهير في العمق، فإنك تكسب لاعب إضافي اثناء البناء، وفي حالة ذهاب الجناح لرقابته كالعادة، فأنت تحصل على زاوية تمرير مفتوحة تجاه الأطراف.

القصة ليست أبدا في تبادل المراكز بين اللاعبين، ولكن في كيفية فهم اللعبة.

في الدوري القطري، مرة تحركت بالكرة وجدت زميلي يلحقني، قلت له ماذا تفعل؟ عندما نلعب بجوار بعض مع مسافة متر واحد، سنجعل الخصم يفعل ما يريد.
مارادونا وبيليه نفسهم إذا لعبوا معا بنفس هذه المسافة، سأكون أمامهم أفضل مدافع في العالم.
إنيستا معه الكرة، يجب أن أكون بعيد عنه بمسافة، وفي حالة

في مباراة 6-2، ميسي استلم بكل حرية لماذا؟

ايتو وهنري لعبا في أنصاف المسافات، بين الظهير وقلب الدفاع يمينا ويسارا، خط وسط الريال قام برقابتي “تشافي” وإنيستا.

لويس إنريكي كان يقوم بشيء مغاير بعد التقدم، يعود لمناطقه، يسحب الخصم، ثم تمريرة طولية للهجوم، أو اعتماد مباشر على مهارات ثلاثي المقدمة. أنا لا أحب هذه الطريقة في اللعب، لو كنت فائز في الدقيقة 89 1-0، أحب أن أذهب لمنطقة الخصم بالكرة وأفرض شخصيتي وطريقتي،

بالتالي هناك اختلافات كبيرة حتى بين المدارس الهجومية نفسها.

لا أحب اللعب في منطقتي، أفضل الاستحواذ في مناطق الخصم، وفي حالة قطع الكرة، عليه ركض 80 متر لتسجيل هدف. الدفاع بالكرة افضل كثيرا من الدفاع بدونها. السيتي الآن فقط في العالم من يقوم بهذه الاستراتيجية.

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=
– الفريق عندما يدافع من مناطقه، فإنه يجبر لاعبيه على جري أمتار أطول، هذا صحيح؟

بالتأكيد، كل مدرب له تدريباته، سيميوني لأنه يدافع متأخر، فإن فترة الإعداد تكون قاسية، وبها تمرينات جري طويلة، لأن لاعب الوسط والجناح يقطع أمتار طويلة أثناء التحول من الدفاع للهجوم.
مع جوارديولا مثلا، كانت تمريرات الجري تركز على السبرنتات القصيرة 10-15 متر، مع باكو سيرل لو، لأنك تلعب في مساحات ضيقة أكثر، ولا تقطع أمتار طويلة في الركض أو التحولات، فلا تحتاج أن تجري كثيرا.

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=
– كيف يقرأ ميسي المباريات؟

ميسي قوي جدا على الصعيد التكتيكي، ملم بكل كبيرة وصغيرة تخص المكان والزمان والفراغ والتوقيت، أين يقف زميله، أين يقف خصمه، من المجحف مقارنته بأي لاعب آخر.

ميسي يراوغ بسهولة، يعرف أن المدافع يهابه، لذلك يأتي لاعب آخر يساعده، لا يكفي أيضا، يدخل ثالث على الخط، يصبح هناك موقف 3 ضد 1 أمامه، هنا يبدأ في التمرير لغيره، أي أنه لا يستخدم مهارته من أجل المراوغة، بل من أجل فتح الفراغ لزملائه، لمساعدة الفريق.

ليبرون جيمس قام بشيء مشابه، جيمس ليس لاعب أناني أو فردي، عندما يلعب أمامه ثنائي من المنافس فإنه يمرر لزميله، الأصل في الفراغ، البحث عنه، إيجاد الزميل الحر، خلق التفوق في النهاية.

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=
– كأس العالم ؟

البرازيل فريق قوي، مهاريا وتقنيا وجسمانيا.. إسبانيا لا وسط مثلها كذلك الأظهرة والدفاع، لكن أقل بدنيا من الآخرين. ألمانيا كالعادة.
فرنسا أيضا مميزة، الارجنتين أيضا، هو ليس فريق سيء لكن عليه ضغط كبير، كبير جدا، وهذه مشكلتهم في كل بطولة كبيرة.

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=
– اللاعبون الذين يعجبوك؟

فيتولو وساؤول، تياجو ألكانترا، كارفخال.

– إيسكو وأسينسيو؟

أعتقد أن ما يجب على هؤلاء اللاعبين الشباب أن يعرفوه، هو ما قاله لي لويس أراجونيس، عندما سألني ذات مرة: ماذا تريد؟ هل كرة القدم الجميلة أم الجيدة؟

لم أفهم سؤاله، فقال لي: “أنت أعطني كرة القدم الجيدة، فالكرة الجميلة أقبلها نعم، ولكن لخداع أربعة خصوم”، أي أن الخداع أمر رائع ومحبب للجماهير، لكنه في النهاية لا يعطي بالضرورة كرة قدم جيدة وجديرة بالتقدير والاستمرار لزمن طويل.

لا أريد أن أحدد أسماء حتى لا يفهمني أحدهم بطريقة خاطئة، لكن في الليجا تأتي أسماء رائعة، تجيد المراوغة، لكن في النهاية يختفون دون وضع بصمة دائمة.
نعم تراوغ، لكن لماذا؟ ؟ ما الأشياء الأنيقة التي يفعلها ميسي؟ لا شيئ. وهو يقوم بالعمل. ميسي هو كرة القدم الجيدة، وفي الوقت نفسه انها جيدة بحيث تصبح جميلة.

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=
-البرنابيو متطلب؟

جهور الريال هو جمهور متطلب كجمهور برشلونة وغيرهم، لكن الفرق أن جماهير البيرنابيو تطلب من اللاعبين تقديم كل شيء، لا يمكنهم تشجيع لاعب كسول لأن مرجهم هو خوانيتو، روح خوانيتو وكاماتشو هي ثقافة ريال مدريد، بينما برشلونة يعتمد ثقافة كرويف والتي تتركز حول الدوران، التمركز، فهم اللعبة وأن لا تخسر الكرة.

برشلونة أكثر تعقيدا، أكثر نادي متطلب في العالم ، مدريد لا يمتلكون نفس نوعية كرة القدم الأنيقة ، إذا قام مدافعهم بتشتيت الكرة في المدرجات، من الممكن أن يمر الأمر دون ضجيج. و لكن في الكامب نو إذا فعلت ذلك ستسمع الجماهير تصفر ضدك و هذا يحدث منذ زمن كرويف.

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=
– ما بعد منافسة ميسي وكريستيانو؟

نيمار مرجع، لاعب رائع وقائد كبير جدا، لا أتفق مع من يتهمه بعدم المسؤولية، بالعكس هو يستطيع حمل فريقه في المباريات الكبيرة، ولديه الجرأة لأخذ الكرة واتخاذ القرار في أصعب فترة.

مبابي أيضا سيأتي بعده، لاعب رائع في سن صغير، لديه كل الإمكانات للتطور، يذكرني بهنري.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً