زطشي يستعمل سياسة الإقصاء لمخلفات روراوة

يقوم رئيس الاتحادية الوطنية لكرة القدم خير الدين زطشي باتباع سياسة الإقصاء من القرارات في حق ما يسمى بأتباع أو من خلفهم روراوة الذي عين بعض الأعضاء على مستوى مناصب حساسة في تسيير رياضة كرة القدم على المستوى الوطني وتمثيلها خارجيا، حيث أن رئيس الرابطة المحترفة محفوظ قرباج لا يزال يهدد بالذهاب بعيدا في قضيته ضد الاتحادية، قبل أن يلحق به حداج الذي من دون أدنى شك سيكون لاستقالة هذا الأخير حدثا على مستوى الساحة الوطنية مستقبلا.
حداج: “لن نقبل التدخل في صلاحياتنا واستقلنا خدمة لكرة القدم الجزائرية”
تأكيدا للطرح الذي تطرقنا إليه سالفا من خلال الأسباب الحقيقية من وراء استقالة رئيس لجنة الانضباط والثلاثة أعضاء الذين يشكلون مكتبه فقد جاء في تصريح حداج لوكالة الأنباء الجزائرية قائلا: ” لقد استقلت رفقة ثلاثة أعضاء من مكتبي، وهذا راجع لملاحظتنا بأن مكتب الاتحادية قد تدخل في صلاحياتنا واتخذ قرارات من دون علمنا أو استشارتنا، ونحن لا نتقبل مثل هذه التجاوزات، لذا قررنا الاستقالة خدمة لرياضة كرة القدم في الجزائر”، تصريح حداج رسالة مشفرة مغزاها أن المعني لا يريد المشاركة في الفوضى العارمة التي تعرفها أروقة مبنى دالي إبراهيم وما ستؤول إليه الأوضاع في الفترة القصيرة القادمة.