قرباج: “معلوماتي تؤكد أن روراوة سيحضر الجمعية العامة”

فتح الرئيس السابق لرابطة دوري المحترفين الجزائري، محفوظ قرباج، النار على رئيس اتحاد كرة القدم، خير الدين زطشي.

وقال قرباج، في تصريحات للإذاعة الجزائرية: “المحكمة الرياضية حكمت بعدم الاختصاص، ورئيس اتحاد الكرة يقول بأن الدعوى رفضت، يا أخي هناك فرق بين رفض الدعوى وعدم الاختصاص”.

وتابع: “إذا كان يجهل القوانين، فما عليه إلا أن يستشير أهل القانون، كما أن قرار المحكمة الرياضية مودع، على مستوى المجلس القضائي للجزائر العاصمة، والقضية مبرمجة يوم 3 مايو”.

وأردف: “وفي حال اعتبار أن المجلس القضائي هو الدرجة الثانية، والمحكمة الرياضية هي الدرجة الأولى، فالاستئناف يوقف جميع الاجراءات، وبالتالي فلا يوجد أي حق يمنع محمد روراوة، أو رئيس الرابطة، من حضور أشغال الجمعية العامة”.

وواصل رئيس شباب بلوزداد السابق حديثه، قائلا: “اتحاد الكرة لا يعرف كيف يبرمج جدول أعمال الجمعية العامة، رغم أن هناك مادة من القانون الأساسي، وفيها النقاط التي يجب إدراجها في جدول الأعمال”.

واستطرد: “أولا يجب المصادقة على محضر الجمعية العامة السابقة، ثانيا إذا كانت هناك تعديلات أو عضو تم توقيفه لسبب انضباطي، أو بقرار صادر عن المكتب الفيدرالي، فإنه يجب أن يدرج في جدول الأعمال، وأن تصادق عليه وتصوت عليه بأغلبية الثلثين، فالقانون يؤخذ ككل وليس كجزء، ولا نعتمد فقط على القوانين التي تساعدنا”.

وأضاف قرباج: “نعم سأغيب عن أشغال الجمعية، ولا أريد الدخول في صراعات ومخاطرات، مع أشخاص غرباء لا علاقة لهم بالمكتب الفيدرالي، لأن هذه ليست اتحادية، وأنا إطار سامي في الدولة، لا أستطيع أن أنزل بمستواي”.

وختم قائلا: “معلوماتي تؤكد أن روراوة سيحضر الجمعية العامة، إلا في حالة طارئة.. لماذا يخافون منه؟ هذا الشخص ليس (بعبع)، هل يعقل عقد جمعية عامة للاتحادية قبل عقد جمعية عامة للرابطة؟ لماذا يخافون منا؟ كما يجب على حداج والعايب أن يحضروا، وإذا كان زطشي يملك الدليل والحجة، فعليه أن يواجهنا”.