رئيس الاتحاد الإيراني يحاول قطع الطريق أمام الجزائر للتعاقد مع كيروش

يخوض الاتحاد الجزائري لكرة القدم منافسة شديدة مع نظيره الإيراني من أجل الفوز بخدمات المدرب الحالي لمنتخب إيران، البرتغالي كارلوس كيروس.

ويرغب اتحاد الكرة الإيراني في الاحتفاظ بكارلوس كيروش حتى بطولة كأس أمم آسيا 2019، بينما يريد اتحاد الكرة الجزائري التعاقد معه مستغلا عدة عوامل ستصب في مصلحته منها رغبته في الرحيل عن إيران بعد المونديال فضلا عن رغبته في خوض تحد جديد.
يذكر أنّ الاتصالات بين المدير الفني السابق لريال مدريد الإسباني والاتحاد الجزائري ليست وليدة اليوم، بل سبق أن فاوضه رئيس الاتحاد السابق محمد روراوة صيف عام 2016، لكنه لم يتمكن من جلبه بسبب اشتراط البرتغالي دفع قيمة الشرط الجزائي في عقده والمقدّرة بمليون دولار، كان قد وضعها الاتحاد الإيراني كشرط في عقد كيروش في حال ما إذا قرر فسخ عقده من جانب واحد، وهو ما رفضه روراوة، الذي تعاقد بعدها مع الصربي ميلوفان رايفاتس الذي لم يعمر طويلا.

وبحسب مصدر مسؤول في الاتحاد الجزائري، فإن مسؤولي الأخير ربطوا اتصالا مع وكيل أعمال المدير الفني البرتغالي كيروش، على أن يشرعوا في التفاوض معه بعد نهاية التجربة مع إيران في المونديال.

ومن جهته، حاول رئيس الاتحاد الإيراني لكرة القدم مهدي تاج، قطع الطريق أمام الطامعين في التعاقد مع كيروش، من خلال إعلانه مؤخرا بأنه سيبقى مدربا لإيران حتى بطولة آسيا 2019 وأنّ اتحاد الكرة يبحث عن تمديد عقده.

وتجدر الإشارة إلى أنّ اتحاد الكرة الجزائري وضع ضمن أجندته أسماء عدة مدربين للإشراف على المنتخب الأول، خلفا للنجم الجزائري السابق رابح ماجر الذي يقترب من الرحيل عن منصبه، ومن بينهم الفرنسي هيرفي رينار، جيرنو روهر مدرب نيجيريا، إضافة إلى البرتغالي كارلوس كيروش.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً