الاندية الأوروبية تحقق أرباحا قياسيًة .. والبريميرليج في الصدارة

أظهر بحث أجراه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، أن أندية الدرجة الأولى في القارة، حققت ربحًا قياسيًا في عام 2017، بعدما تجاوزت إيراداتها مجتمعة 20 مليار يورو (23.10 مليار دولار).

وأعاد الاتحاد الأوروبي الفضل، إلى نجاح لائحة اللعب المالي النظيف، وقال إنه عندما بدأ العمل بهذه اللائحة في 2011، كان مجموع خسائر الأندية 1.7 مليار يورو.

رقم قياسي

وأظهر تقرير للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، أن إيرادات السنة المالية 2017، بلغت 20.1 مليار يورو، وهو رقم قياسي، بزيادة قدرها 1.6 مليار عن السنة السابقة.

وكانت الأرباح الإجمالية، بعد تكاليف الانتقالات، 0.6 مليار يورو.

ويوجد في أوروبا 711 ناديا في الدرجة الأولى، مقسمة على 54 بطولة دوري محلي.

وقال الاتحاد الأوروبي، إن 27 بطولة دوري حققت أرباحا.

وتم استحداث قواعد اللعب المالي النظيف، من أجل منع الأندية، من إنفاق مبالغ تفوق إيراداتها، وهي سياسة تهدف إلى حرمان الملاك الأثرياء، من محاولة شراء النجاح، وتدمير سوق الانتقالات.

ويمكن استبعاد فرق من المسابقات الأوروبية، في حالة انتهاك اللوائح المالية، لكن الاتحاد الأوروبي يتفاوض بشكل عام، من أجل الوصول لتسويات مع الأندية المخالفة.

وقال ألكسندر تشيفرين، رئيس الاتحاد الأوروبي، في بيان “بفضل اللعب المالي النظيف، أصبحت كرة القدم الأوروبية في وضع أفضل، من أي وقت مضى” مضيفا أن الأرقام أظهرت، أن هذه القاعدة “تؤتي ثمارها حقا”.

وتابع “اللعب المالي النظيف وفر منصة للأندية، للسيطرة على نفقاتها ودفع ديونها”.

وشدد الاتحاد الأوروبي اللوائح هذا العام، ويتم بشكل تلقائي تقييم وضع أي ناد، ينفق أكثر من 100 مليون يورو في سوق الانتقالات.

وقال تشيفرين “ستسمح اللوائح الجديدة بشكل أكبر، للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بالتحرك بسرعة أكبر والتعامل مع المشاكل، قبل أن تتفاقم.. الاتحاد الأوروبي سيتعامل على الفور، ويقيم قدرة الأندية على الالتزام باللوائح في المستقبل”.

أزمة ميلان

واستبعد ميلان من الدوري الأوروبي هذا الموسم، بسبب انتهاك لوائح اللعب المالي النظيف، لكن محكمة التحكيم الرياضية قبلت الطعن، الذي قدمه النادي الإيطالي.

وقالت المحكمة الرياضية إن موقف النادي المثقل بالديون تحسن، منذ أن استحوذ عليه صندوق التحوط الأمريكي “إيليوت”، من رجل الأعمال الصيني، لي يونجهونج، وطلبت من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم توقيع عقوبة أخرى.

لكن مصادر في الاتحاد الأوروبي، قالت إن ذلك لا يمكن أن يحدث في الوقت الحالي، لأن المسؤولين لم يتلقوا الحيثيات الكاملة لقرار المحكمة الرياضية.

نصيب الأسد

ولدى أندية الدوري الإنجليزي الممتاز، النصيب الأكبر من الإيرادات، التي بلغت 5.34 مليار يورو، بزيادة قدرها 452 مليون يورو عن السنة السابقة.

وأظهر بحث الاتحاد الأوروبي، أن الأندية الإنجليزية تملك أيضا أعلى أرباح تشغيل، حيث بلغت 1.19 مليار يورو، وهو رقم قياسي.

وحققت أندية دوري الدرجة الأولى الإيطالي أرباحا صافية، بنسبة 3.7 بالمئة، لتضع حدا لسبع سنوات من الخسائر.

وبلغت إيرادات الأندية الإيطالية 2.1 مليار يورو، رغم أن عشرة بالمئة فقط من هذا المبلغ، جاء من مبيعات التذاكر، في انعكاس للحالة السيئة للاستادات الإيطالية، المملوكة في الأساس للحكومات المحلية.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً